روابط للدخول

مكافحة الإرهاب تتصدر أولويات العراق والعالم في 2014


عناصر من قوات الطوارئ ومحققون روس يتفحّصون حافلة بعد تفجير إستهدفها في فولغوغراد بروسيا.

عناصر من قوات الطوارئ ومحققون روس يتفحّصون حافلة بعد تفجير إستهدفها في فولغوغراد بروسيا.

بين توديعِ سنةٍ واستقبالِ أخرى جَديدة هـَزّت تفجيرات في الأيام الأخيرة من عام 2013 ضَميرَ الإنسانيةِ مع تجدّد دَعواتٍ لتوحيدِ الجهود العالمية في مكافحة الإرهاب.
وفيما تتواصل بيانات الإدانة الرسمية من غير عاصمة حول العالم للتفجيريْن اللذين أوقعا عشرات القتلى في إحدى المدن الروسية، قالت موسكو "إن الأعمال الإرهابية في فولغوغراد، على غرار الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة وسوريا والعراق وليبيا وأفغانستان ونيجيريا وغيرها من الدول يتم تنفيذها بنفس السيناريو ولها نفس المدبّرين."

وأضافت وزارة الخارجية الروسية في بيانها الاثنين "اليوم نحن بحاجة إلى استنكار الإرهاب بصوت واحد والتضامن الدولي في مواجهة هذه الظاهرة وأيديولوجية العنف والتطرف التي تغذيها."
وجاء في البيان الذي تناقلته وكالات أنباء عالمية "لن نتراجع وسنواصل بحزم وشدة كفاحنا ضد العدو الشرس الذي لا يعرف أية حدود ولا يمكن وقفه إلا بجهود مشتركة"، بحسب تعبيره.

دخان يتصاعد من مدخل محطة القطارات في فولغوغراد

دخان يتصاعد من مدخل محطة القطارات في فولغوغراد

وفي حصيلة رسمية جديدة، أُعلن في موسكو الثلاثاء أن عدد ضحايا انفجاريْ فولغوغراد اللذين وقعا يوميْ الأحد والاثنين على التوالي ارتفع إلى 33 قتيلاً بالإضافة إلى 65 مصاباً. وفيما لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجومين، أُثيرت مخاوف من احتمال شن متشددين إسلاميين هجمات خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستقام في منتجع سوتشي الروسي.

واشنطن أعلنت رغبتها في تعزيز التعاون مع موسكو لضمان أمن هذه الدورة في شباط. وقالت الناطقة باسم مجلس الامن القومي الأميركي كايتلين هايدن إن حكومتها "اقترحت على الحكومة الروسية دعماً تاماً وكاملاً من أجل الاستعدادات الأمنية للألعاب الأولمبية في سوتشي، ونحن نرحب بتعاون أفضل لضمان سلامة الرياضيين والمشاهدين والمشاركين الاخرين".
كما أكدت هايدن أن "الولايات المتحدة تدين الهجومين الارهابيين اللذين هزّا مدينة فولغوغراد الروسية وتوجه تعازيها الصادقة الى عائلات الضحايا"، مضيفةً أن بلادها "متضامنة مع الروس في مواجهة الارهاب"، بحسب ما نقلت عنها وكالتا فرانس برس ورويترز للأنباء.

وفيما كان الإرهاب يضرب إحدى مدن روسيا، تواصلت في اليوم الأخير من 2013 التقارير التي تفيد بسقوط أعداد أخرى من ضحايا المعارك المستمرة في سوريا بالإضافة إلى هجمات في اليمن مع إعلان البحرين إحباط ما وصفتها بمخططات إرهابية وأنباء عن اعتقال زعيم جماعة إسلامية تونسية متشددة في مدينة مصراتة الليبية.

آثار تفجير في بهرز

آثار تفجير في بهرز

هــذا فيما تقول الأمم المتحدة إن ما يزيد على 8000 شخص قُـتلوا في العراق خلال العام المنصرم جراء العنف. ووصَـف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ما حدث في محافظة الأنبار من عمليات عسكرية واسعة النطاق بدأت في وقت سابق من الشهر الحالي وصفها بأنها "أكبر ضربة لتنظيم القاعدة"، بحسب تعبيره.
وفي هذا الصدد، قال خلال لقائه بمكتبه الرسمي الاثنين (30 كانون الأول) عدداً من شيوخ ووجهاء العشائر من مختلف المحافظات "إن تضحيات الجنود العراقيين هي التي حققت الأمن ووفرت الأرضية المناسبة لتطوير الاقتصاد وعمل الشركات العالمية في مجالات البناء والاعمار." وأضاف أن "العمليات العسكرية الجارية في الأنبار وحّـــــدت العراقيين خلف القوات المسلحة، وهذا هو عنوان الانتصار الحقيقي"، بحسب ما وَرد في نصّ التصريح المنشور على موقعه الإلكتروني.

البيانُ الرسمي الذي أصدَرته روسيا الاثنين ودعَت فيه إلى تضامن عالمي ضد الإرهابيين يُعيد إلى الأذهان الدعوة التي وجّهها المالكي قبل أكثر من شهرين ودعا فيها إلى عقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب وتوحيد الجهود لمواجهته، مؤكداً استعداد بغداد لاستضافته بغية تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. ففي كلمته الأسبوعية يوم 23 تشرين الأول الماضي، قال المالكي "أدعو مرةً أخرى إلى ضرورة عقد مؤتمر دولي حول الإرهاب، والعراق مستعد لاستضافة هذا المؤتمر وكيفية توحيد الجهود وتنسيق المعلومات والقدرات التي تمتلكها الدول في محاصرة تنظيمات القاعدة، التي تنتشر في أكثر من دولة إقليمية في المنطقة أو في الخارج." ودعا إلى "التعجيل بتشكيل جبهة خارجية لمواجهة التهديدات الإرهابية"، محذراً من أن "العالم لو سكت عن هذا الإرهاب فلن يكون محصوراً في سوريا أو العراق أو في هذه المنطقة الإقليمية، إنما سينتشر شرر القاعدة وشرها إلى مختلف دول العالم ويشكل ظاهرة عالمية خطيرة"، بحسب تعبيره.

المالكي متحدثاً في معهد السلام الأميركي

المالكي متحدثاً في معهد السلام الأميركي

وبعد ذلك ببضعة أيام، كرّر المالكي هذه الدعوة أثناء زيارته واشنطن قائلاً في كلمةٍ ألقاها أمام (معهد السلام الأميركي) يوم 31 تشرين الأول إن "ثورات الربيع العربي لم تتمكن أن تملأ الفراغ بشكل صحيح ما مَكـــّـن تنظيم القاعدة من استغلال هذا الفراغ ومحاولة فرض وتطبيق أجندته الخاصة." كما أكد أن "الإرهاب عــــــادَ الى العراق بسبب تدهور الأوضاع في سوريا."

ولــــمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريتُ مقابلة مع مديرة مركز (آسيا والشرق الأوسط) في معهد الدراسات الإستراتيجية في موسكو الدكتورة ييلينا سوبونينا التي قالت لإذاعة العراق الحر أولاً "إن قضية الإرهاب وضرورة مكافحته توحّد جهود الدول مع روسيا التي كانت دائماً تؤكد شراكتها مع أميركا ودول أوروبية وعربية في الصراع مع هذه المشكلة العالمية...وأنا أخشى أن التفجيرات الإرهابية الأخيرة هي ليست آخر محاولة من قبل المتطرفين في داخل روسيا وخارجها"، بحسب تعبيرها.
وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، تحدثت الخبيرة الروسية لإذاعة العراق الحر عن موضوعات ذات صلة وأجابت عن سؤالين آخرين يتعلق أحدهما بهوية الجماعات الإرهابية وما إذا كانت الدعوات العالمية لمكافحتها تقتصر على الجماعات الإسلامية المتشددة دون تنظيمات يمينية متطرفة تنشط في أوروبا وأميركا أيضاً، والثاني حول ضرورة عقد مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب في عام 2014 بعد التفجيرات التي شهدتها غير دولة ومن بينها روسيا خلال الأيام الأخيرة من عام 2013.

من جهته، أعرب رئيس (المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية) واثق الهاشمي عن اعتقاده بأن "العراق منذ 2003 تُرك وحيداً يعاني من الإرهاب."
وأضاف أن "هناك قضية أخرى ينبغي الوقوف عندها هي أن الولايات المتحدة في إعلانها الحرب على الإرهاب لم تنجح لأننا نرى الإرهاب زادَ خطورةً وقوة مع انتشار تنظيمات إرهابية في منطقة الشرق الأوسط وتنفّذ عملياتها في ليبيا والسودان ومصر والأردن والعراق وغيرها من الدول"، بحسب رأيه.
وفي إجابته عن سؤال حول البيان الروسي الذي حضّ دول العالم على التضامن لمحاربة الإرهاب وذلك بعد شهرين من إعلان بغداد استعدادها لاستضافة مؤتمر دولي، قال الهاشمي لإذاعة العراق الحر في المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي إن "ثمة فرصة مناسبة اليوم لعقد مثل هذا المؤتمر بعد أن تضررت دول عدة من الإرهاب مع ضرورة طرح رؤى وخطط جديدة وتعاون استخباراتي وتبادل معلومات بين كل دول العالم لمكافحة الإرهاب"، بحسب تعبيره.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG