روابط للدخول

العراق يشكك في دقة تقرير عن وضع المسيحيين فيه


أعلنت منظمة "اوﭙن دورز" الاميركية التي تعنى بمراقبة اوضاع المسيحيين في الشرق الاوسط: أن العراق يأتي بعد كوريا الشمالية والسعودية وافغانستان في قائمة البلدان التي تشهد "اسوأ اعمال اضطهاد للمسيحيين".

واوضحت المنظمة في احدث تقرير لها أنه يصعب على المسيحيين الذهاب الى كنيسة في موسم الاعياد بسبب ثقافة الخوف من المتطرفين، وأكدت أن العدد الحالي للمسيحيين في العراق لايتجاوز الـ330 الف، معربة عن قلقها من خلو الشرق الوسط من مسيحييه خلال العقد المقبل، بينما كان العراق موطنا لما يزيد عن مليون مسيحي، لكن هجرتهم من البلد تصاعدت مع تزايد اعمال الاضطهاد.

الى ذلك اكد مدير عام دائرة الرصد في وزارة حقوق الانسان العراقية كامل امين في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر: لايمكن لهذه التقارير ان تكون مصدرا موثوقا. وان وزارة حقوق الانسان تتابع اوضاع المسيحيين في العراق بدقة. وبينما لم ينف ان المكون المسيحي يتعرض لهجمة شرسة من قبل الارهاب شأنه شأن بقية مكونات الشعب العراقي، لكنه نفى ان يكون العراق رابع دولة من حيث اضطهاد المسيحيين، موضحا ان المسيحيين يتمتعون بكامل حرياتهم السياسية في العراق الجديد.

وعن هجرة المسيحيين العراقيين، قال أمين ان وزارة حقوق الانسان تسعى الى ايجاد ملاذات آمانة للمسيحيين ضمن العراق مثل اقليم كردستان وسهل نينوى وتطالب الوزارة الحكومة بضرورة ايجاد فرص عمل، وافتتاح مدارس ومعاهد خاصة بالمسيحيين من اجل الحد من هجرتهم الى خارج البلاد.

واكد المواطن المسيحي بسام زاويتي لاذاعة العراق الحر انه يمارس طقوسه الدينية مع أسرته بحرية، ولم يعاني من الارهاب العراقي المسيحي فقط، وانما جميع مكونات الشعب العراقي ايضا.

الى ذلك ابدى رئيس منظمة "حمورابي" لحقوق الانسان، وليم وردا استغرابه مما ورد في تقرير منظمة "اوﭙن دورز" مشيرا الى عدم وجود للمسيحيين في السعودية وافغانستان ووصف التقرير بغير الدقيق.

XS
SM
MD
LG