روابط للدخول

ناشطون: 2013 شهد حراكا واضحا قادته منظمات مدنية


على الرغم من المصاعب التي تواجه عمل منظمات المجتمع المدني في العراق، إلا أن ناشطين مدنيين أكدوا في تصريحاتهم لاذاعة العراق الحر ان عام 2013 "شهد حراكا واضحا قادته منظمات مدنية عبر القيام بحملات شعبية وتجمعات شبابية وتظاهرات طالبت بالحقوق، واستنكرت الكثير من الانتهاكات لحقوق الإنسان والقوانين" .

واوضح الناشط المدني علي سامي أن العديد من المنظمات المدنية "تبنت حملات تهدف إلى توعية وتثقيف الناس" وأن منظمات اخرى" كانت قد بدأت بمشاريع تهم شرائح مختلفة من المجتمع لكنها لم تلق دعما كافيا لمواصلة عملها"

أما الناشطة المدنية شذى الرشدي فقد اوضحت أن "هناك العديد من التحديات التي واجهت محاولات منظمات مدنية تنفيذ برامجها، لعل اهمها الوضع الامني والتقاليد الاجتماعية والعشائرية".

إلى ذلك أكد عضو لجنة منظمات المجتمع المدني في مجلس النواب العراقي صادق اللبان أن "عام 2013 كان حافلا بالفعاليات والمنجزات التي تحسب لصالح منظمات المجتمع المدني" ، لافتا الى أن اللجنة البرلمانية "تسعى الى التسيق بين هذه المنظمات والجهات الحكومية خدمة للصالح العام ".

واشار اللبان في هذا السياق إلى أن أهم التحديات التي تواجه عمل المنظمات المدنية يتمثل في "استغلال بعض القائمين على هذه المنظمات الدعم المالي الذي تتلقاه المنظمة لاغراضه الشخصية"، فضلا عن "التأثير السلبي للبعض الآخر من المنظمات التي تحاول تنفيذ اجندات سياسية خارجية على عمل بقية المنظمات".

يشار الى أن حملة إلغاء الرواتب التقاعدية والامتيازات لبرلمانيين، والحث على المشاركة في الانتخابات المحلية، كانتا من بين ابرز منجزات حراك منظمات المجتمع المدني خلال عام 2013 .

XS
SM
MD
LG