روابط للدخول

على الرغم من مرور اكثر من ثلاثة اعوام على توقيع اتفاقية الاطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، لاحظ مراقبون ان الجانب الامريكي يبدو غير جاد في تنفيذ بنود هذه الاتفاقية بالسرعة التي تترك اثرا واضحا على المشهد العراقي.

ويرى المحلل السياسي امير الساعدي ان الجانب الامريكي بطيء في تنفيذ بنود الاتفاقية خاصة في مجال التسليح، إلاّ انه يتقدم خطوات جيدة في مجال التعليم والتبادل العلمي والزمالات الدراسية، الامر الذي ترك انطباعا بان الحكومة الامريكية غير جادة في تحقيق جميع بنودها.
واكد القيادي في القائمة العراقية محمد الخالدي انه من الضروري زيادة عديد الاجتماعات، وجلسات الحوار بين الطرفين، والتباحث حول ما الذي نفذ، وما المتبقي من الاتفاقية، خاصة في مجال الامن والتسليح والاقتصاد والتبادل الثقافي بين البلدين.

الى ذلك يرى ائتلاف دولة القانون ان هناك تقدما كبيرا في العلاقات بين العراق والولايات المتحدة على صعيد تنفيذ بنود هذه الاتفاقية، خاصة وان العلاقات بين البلدين وصلت الى اوجها بالزيارة الاخيرة لرئيس الوزراء نوري المالكي الى واشنطن ولقائه بعدد كبير من كبار المسؤولين هناك.

وأكد القيادي في الائتلاف عباس البياتي ان العام المقبل سيشهد ظهور ثمرة كل تلك الجهود من خلال وصول اول دفعة من طائرات F16 فضلا عن ان العام الحالي كان زاخرا بالتعاون الامني بين البلدين من خلال تبادل المعلومات الامنية عبر تزويد العراق بالكثير من الصور الخاصة بالاقمار الصناعية.

هذا وكان العراق والولايات المتحدة الامريكية قد وقعا في العام 2009 اتفاقية الاطار الاستراتيجي للصداقة والتعاون الطويل الامد بين البلدين.

XS
SM
MD
LG