روابط للدخول

مازال المواطنون ينتظرون البدء بتنفيذ مشروع حذف اصفار الدينار العراقي لعدة اسباب لعل اهمها هو الجانب الامني في التعامل بين الافراد، إذ أن العديد من التجار يتعاملون بالدولار لقلة حجم الكتلة النقدية، مقارنة بالعملة العراقية.

عضو اللجنة المالية في مجلس النواب عبدالحسين الياسري يرى أن هناك مشاكل تنفيذية تعيق اصدار عملة ورقية جديدة منها الكلفة الباهضة لطباعتها.

من جانب اخر توقع عضو اللجنة المالية في مجلس النواب عبدالامير المياحي البدء في تنفيذ مشروع تحويل العملة في غضون العامين المقبلين بسبب كثرة المعاملات المالية الحالية بين الافراد والجهات الحكومية.

واستبعد النائب السابق لمحافظ البنك المركزي العراقي مظهر محمد صالح أن يتم الشروع في حذف الاصفار من الدينار خلال العام المقبل لأن تنفيذ هذا المشروع بحاجة الى استقرار سياسي واقتصادي، والعام المقبل سيشهد انتخابات تشريعية.

الى ذلك يرى الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني أن تأخير البدء بتنفيذ مشروع حذف اصفار الدينار ينتظر قرارا سياسيا وليس اقتصاديا لأن الخلاف القائم على هذا الموضوع يتمثل في نوعية الصور التي تطبع على العملة الجديدة.

ويضيف المشهداني أن البنك المركزي يعتزم اصدار عملات كبيرة في قيمتها المالية ما سينفي الحاجة للتعامل بالدولار الامريكي في السوق العراقية.

XS
SM
MD
LG