روابط للدخول

"الصباح الجديد" البغدادية: المستشارون في العراق بطالة مقنعة


استأثر الشأن الامني باهتمام صحف صادرة في بغداد السبت(21كانون) الكترونيا بعد احتجاب نسخها الورقية بسبب موسم زيارة اربعينية الامام الحسين بن علي.

صحيفة "العالم" سلطت الضوء على الوضع الامني في محافظة الانبار، مشيرة الى ان مدينة الرمادي بدأت تتحول الى مدينة أشباح مساء، مع تصاعد حملة الاغتيالات، التي تستهدف نشطاء سابقين في تنظيم القاعدة.

ونقلت الصحيفة عن سكان محليين القول إن هذه الاغتيالات تنفذ على الأغلب بعد أن يعجر أعضاء حاليون في القاعدة عن إقناع أعضاء سابقين في التنظيم بالعودة إلى النشاط المسلح.

ويأتي ذلك في وقت تبدو فيه الشرطة المحلية عاجزة عن مواجهة هذه الظاهرة، والتصدي لها، بحسب الصحيفة، التي افادت ان السكان لم يعودوا ينتظرون من الشرطة المحلية أن تفعل شيئا، لأنها تعاني للحفاظ على عناصرها من الخطر.

الى ذلك اشارت صحيفة "الصباح الجديد" الى وجود تحرك في مجلس النواب العراقي لاستضافة قائد عمليات بغداد اللواء عبدالامير الشمري، وقائد عمليات دجلة الفريق الركن عبدالامير الزيدي، لبحث التدهور الامني الذي شهدته مناطق تقع تحت قيادتهما.

ومن الاخبار التي إستأثرت باهتمام صحف صادرة في بغداد السبت، خبر رحيل المطرب العراقي الرائد فؤاد سالم عن 63 عاما في العاصمة السورية دمشق.

وسلطت صحيفة المدى الضوء على صفحات من مسيرة فؤاد سالم المولود في البصرة عام 1945، والذي عاش معظم حياته خارج العراق بعد ان اضطر لأسباب سياسية الى مغادرته عام 1982 متوجها الى الكويت، بعد ان اشتدت حملة نظام صدام حسين ضد معارضيه.

ومن مقالات الرأي كتب احمد سعداوي في صحيفة "الصباح الجديد" مقالا تحت عنوان "مستشار" يقول فيها: ان الظهور المستمر لشخصيات تحمل صفة "المستشار" في وسائل الاعلام يدفع المواطن الى التساؤل عن طبيعة العمل الذي يقوم به هذا المستشار، وما اذا يقدم خدمات لا يقدر آخرون على تقديمها مثلاً. أن العديد ممن يحملون هذه الصفة هم مجرد "بطالة مقنّعة" ومناصبهم الوظيفية، مجرد مناصب لقبض مرتبات ليس إلاّ، يقوم الزعيم السياسي بتوزيعها على مقربيه، واصدقائه ورفاق دربه السياسي، كنوع من المكافأة. حسب تعبير احمد سعداوي في "الصباح الجديد".

XS
SM
MD
LG