روابط للدخول

الائتلافات الكبيرة تتبارى في ابراز مهاراتها الانتخابية


تتبارى القوائم السياسية، في ابراز مهاراتها الانتخابية، من خلال انشاء تحالفات جديدة، او تقسيم كتلها الكبيرة الى كيانات صغيرة، من اجل حظوظ اكبر في الانتخابات المقبلة، وفق نظام سانت ليغو المعدل، الخاص بتوزيع مقاعد مجلس النواب.

وبهذا الصدد قام ائتلاف دولة القانون بتوجيه العديد من أعضائه لإعلان تشكيل كيانات جديدة، ثم العودة للتحالف معه بعد الانتخابات مباشرة، من اجل حصد اكبر عدد ممكن من المقاعد.

قال عضو الائتلاف علي العلاق، ان النظام الجديد سيتيح للكيانات الصغيرة الحصول على مقاعد اكثر من السابق، مؤكدا وجود الكثير من الكيانات الراغبة في التحالف مع ائتلاف دولة القانون.

واستبعد رئيس كتله الحل، النائب زياد الذرب، ان تحصل الكيانات الصغيرة على مقاعد في الجولة الانتخابية المقبلة، على اعتبار ان النظام الانتخابي الجديد يخدم الكيانات الكبيرة، بسبب اعتماده القاسم الانتخابي(1.6) اذ بأمكان الكيان الكبير الحاصل على 15 مقعدا في الدائرة الانتخابية، اخذ اصوات بقية القوائم الصغيرة التي لم تصل الى حدود القاسم الانتخابي، متوقعا ان تفرز الانتخابات المقبلة عددا اقل من الكيانات الفائزة.

من جانب اخر، اشار المحلل الساسي عبدالامير المجر، الى امكانية انشاء تحالفات جديدة قبل الانتخابات لتكوين الكتلة الاكبر، بين كيانات سنية وشيعية، قد تعمل على توزيع كياناتها وفقا للتقسيم الديموغرافي للعراق.

ومازالت الكثير من الكتل السياسية الكبيرة، لم تحسم امرها بعد سواء في تحالفات جديدة او الأبقاء على عدد كياناتها، في حين اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في وقت سابق، عن تسجيل 129 كياناً جديداً، استعدادا للانتخابات النيابية في 30 نيسان المقبل، بنحو منفرد من قبل نواب في قوائم مختلفة.

XS
SM
MD
LG