روابط للدخول

عنف العراق يتجدد فيما لا يبدو أن خطط وقفه تفلح


9كانون الاول2013:انفجار سيارة مفخخة في بهرز شمال شرق بغداد

9كانون الاول2013:انفجار سيارة مفخخة في بهرز شمال شرق بغداد

أدت أحدث موجات العنف المتجدد إلى سقوطِ عشراتٍ آخرين من العراقيين الأبرياء في ســـــــلسلةٍ باتـــــَت مَـألــــوفة من الهجمات والتفجيرات الإرهابية التي لا يـــــَـــــبـــدو للمواطنين أن الخطط الحكومية تــــُــــــــــــــفلح في وقــــــفها.

هذا فيما أكدت الولايات المتحدة مجدداً التزامها دعم الحكومة العراقية في جهودها لمكافحة الارهاب. وجاء في بيان السفارة الأميركية في بغداد التي دانَت فيه هجمات اليومين الماضيين "إن أعمال العنف البغيض هذه توجد حالة من البؤس لدى العراقيين الذين يبحثون عن مستقبل أفضل لأنفسهم ولبلادهم"، بحسب تعبير البيان المنشور على الموقع الإلكتروني للسفارة.

وكالاتُ أنباء عالمية لاحـــــــَــــظـــــــَت أن توقيتَ الاعتداءات الإرهابية الأخيرة يـــــَـــــــتزامنُ مع ذكرى مرور عامين على الانسحاب العسكري الأميركي آليات عسكرية اميركية في طريقها للانسحاب من العراق

آليات عسكرية اميركية في طريقها للانسحاب من العراق

من العراق في كانون الأول 2011.

وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجمات التي يستهدف أغلبها زواراً قبل إحياء مناسبة دينية يرجّح مسؤولون وخبراء أنها تحمل بصمات الجناح العراقي لتنظيم القاعدة.

وفي تقريرٍ عن العنف المتجدد، قالت وكالة فرانس برس للأنباء إن اعمال العنف الاخيرة "تمثل حلقة جديدة من مسلسل العنف اليومي المتصاعد منذ نيسان والذي حصد ارواح نحو 360 شخصا في اسبوعين، وسط عجز القوات الامنية عن وقف التدهور الامني، الذي يرى مراقبون انه سيتواصل حتى الانتخابات المقبلة في نيسان 2014"، بحسب تعبيرها.

وأشارت إلى أن ذكرى أربعين الحسين تصادف يوم 23 كانون الاول علماً أن آلاف الزوار يبدأون السير نحو كربلاء من مناطق عراقية مختلفة قبل أسابيع من موعد الزيارة.

وأضاف التقرير أن أي جهة لم تــَــــــــتبنّ هذه الهجمات علماً ان تنظيم (الدولة الاسلامية في العراق والشام) عادةً ما يتبنى في وقت لاحق هجمات مماثلة. فيما أشارت وكالة رويترز للأنباء في تقريرها إلى أن هذا التنظيم "يستهدف المباني الحكومية والمقار الامنية منذ بداية العام بهجمات منسقة فيما يبدو تشمل تفجيرات انتحارية وهجمات بسيارات ملغومة وصواريخ واطلاق نار عدة مرات في الشهر."

ولمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريتُ مقابلة مع مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية) في بغداد الدكتور معتز محيي الذي أجاب أولاً عن سؤال لإذاعة العراق الحر في شأن أسباب تجدد العنف بهذه الوتيرة المكثفة بالقول "إن الجديد في هذا الموضوع هو هروب محكومين بالإعدام ومحكومين بقضايا إرهابية من سجون عراقية كما حدث في أبو غريب والتاجي وأخيراً من سجن الكاظمية."

وأضاف محيي في المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي أن فرار مثل هؤلاء السجناء الخطرين "يشير إلى أن عمليات نوعية من قبل قوى الإرهاب تستند إلى مخابرات متغلغلة في داخل أجهزة الأمن والشرطة تعطيهم معلومات مهمة واستباقية كي ينفذوا مثل هذا النوع من الهجمات سواء في بغداد أو المحافظات"، بحسب رأيه.

من جهته، أعرب أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور حميد فاضل عن اعتقاده بأن "العنف في العراق واستمراره وتصاعده مرتبط بالأحداث الداخلية وفي مقدمتها الانتخابات المقبلة إذ ربما تشعر بعض الأطراف أن الأمن ورقة قد تكون مفيدة لها....رغم أن الشعب العراقي على اختلاف مسمياته هو الضحية"، على حد تعبيره.

وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، أشار الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي أيضاً إلى الترابط الوثيق بين عنف العراق والحرب في سوريا المجاورة "خاصةً بعد أن تحوّل الصراع هناك من مطالبات بتغيير النظام والحصول على حقوق سياسية إلى صراع ذي صبغة طائفية تؤججه جماعات مسلحة متشددة أخطرها القاعدة التي تسمي نفسها الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام وتنفذ ضرباتها في الداخل السوري والكثير من المحافظات العراقية"، بحسب رأيه.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلتين مع مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية) في بغداد د. معتز محيي، وأستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد د. حميد فاضل.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG