روابط للدخول

بعقوبة: انتقادات لعمل منظمات مدنية


تنشط في محافظة ديالى كما في بقية المحافظات عشرات منظمات المجتمع المدني، رافعة عناوين واهداف مختلفة، بعضها اتخذ الجانب الاغاثي منهجا للعمل، والبعض الاخر تخصص في مجالات التنمية البشرية وحقوق الانسان.

واشار مراقبون الى ان بعض منظمات المجتمع المدني في المحافظة والعاملة في مجالات الاغاثة والتنمية وحتى حقوق الانسان، اضحت منظمات ربحية، استغلت تردي الوضعين الامني والسياسي لتنفيذ مشاريع لاتعود بالنفع على المجتمع.

وتقول الناشطة المدنية اعتماد رشيد ان "بعض المنظمات تركت الجانب الانساني واتخذت من عملها مجالا للربح، وتحولت الى اشبه ما تكون بمكاتب لادارة المقاولات على حساب المواطن".
بينما اشارت الموظفة في المجلس الدنماركي لشؤون اللاجئين ميساء رضا جواد ان "الفساد اصاب الكثير من المؤسسات ومنها منظمات المجتمع المدني"، مضيفة "انه لابد من تفعيل الرقابة على عمل منظمات المجتمع المدني لضمان تنفيذ المشاريع بالشكل الصحيح".

واكدت ميساء جواد "ان هناك ممثلا عن قسم منظمات المجتمع المدني التابع للامانة العامة لمجلس الوزراء وهو مسؤول عن عمل المنظمات ومدى فاعليتها"، مشيرة الى "انه من الضروري تفعيل عمل الرقابة في هذا القسم".

وتقع على عاتق منظمات المجتمع المدني مسؤليات كبيرة ومهمة فبالاضافة الى مساعدة الطبقات الفقيرة، وتنمية القدرات، يعول كثيرون على المنظمات في خلق رأي عام، والدفاع عن قضايا المجتمع وغير ذلك من المهام والمسؤوليات.

ولفت الكاتب الصحفي حسين التميمي الى ان "بعض المنظمات اضحت تنفذ مشاريعها وتستهدف فئات المجتمع وتوزع مساعداتها على اساس الطائفة والعرق والمناطق".

XS
SM
MD
LG