روابط للدخول

مصر: جماعة الأخوان تطلق حملة لمقاطعة الاستفتاء على الدستور


لافتات في ذكرى احياء احداث مجلس الوزراء 2011

لافتات في ذكرى احياء احداث مجلس الوزراء 2011

شيع الآلاف من أهالي محافظة الدقهلية جنازة محمد جمال الدين بدير(32سنة) الذي قيل ان متظاهرين من جماعة الأخوان المسلمين قتلوه أمس، وحرقوا سيارته الأجرة، وسادت حالة من الغليان والسخط بين الأهالي، مطالبين بالقصاص وتوعدوا الأخوان بعد تشييع الجنازة.

وأبلغت زوجة القتيل اذاعة العراق الحر إن "الإخوان دمروني ويتموا أولادي، منهم لله"، ثم دخلت في نوبة بكاء هستيرية منعتها من استكمال حديثها، بينما أشار أقارب للقتيل إلى حسن سلوكه وأنه اشترى السيارة منذ ثلاثة أيام للمساعدة في إعانته على المعيشة.

وتحولت الجنازة إلى مسيرة شعبية هائلة ضد جماعة الأخوان اتجهت إلى مبنى محافظة الدقهلية وشارك فيها العديد من النشطاء والقوى السياسية، وردد المشاركون وهم يرفعون أعلام مصر، وصورًا للضحية هتافات مناهضة للجماعة منها "الشعب يريد إعدام الأخوان".

وكانت مديرية أمن الدقهلية أعلنت في بيان لها إن "التحريات الأولية أشارت إلى أن مشادة كلامية وقعت بين القتيل من مظاهرات احياء ذكرى احداث مجلس الوزارء

من مظاهرات احياء ذكرى احداث مجلس الوزارء

وعدد من المشاركين في المسيرة بسبب قطعهم الطريق، فقام متظاهرون بإخراجه من السيارة وانهالوا عليه ضربًا بالأسلحة البيضاء حتى سقط غارقًا في دمائه ثم اضرموا النار في سيارته".

وفي القاهرة، بدأت نيابة عابدين التحقيق مع 9 نشطاء مدنيين كان القي القبض عليهم على خلفية الاشتباكات، التي نشبت الاثنين خلال فعاليات إحياء ذكرى أحداث مجلس الوزراء، وتوافد عشرات النشطاء للتضامن مع زملائهم، مرددين الهتافات المناهضة للشرطة.

وكانت قوى مدنية نظمت الاثنين مسيرة خرجت من الأوبرا واتجهت إلى مقر مجلس الوزراء للمطالبة بالقصاص لضحايا أحداث مجلس الوزراء 16 كانون 2011، الذي بلغ عددهم 3 قتلى فضلا عما يزيد عن 2000 مصاب.

في هذه الأثناء، تجددت الاشتباكات بين الطلاب وقوات الأمن في جامعات القاهرة والأزهر وأسيوط والمنصورة، واعتدى عدد من الطلاب على أفراد الأمن الإداري، وأضرموا النيران في مكتبهم، فيما ألقى الطلبة قنابل المولوتوف على مدرعات تابعة للجيش في أسيوط مرددين هتافات ضد الشرطة والداخلية، وردت قوات الأمن برش المياه على الطلبة وإلقاء قنابل الغاز لتفريق مسيرتهم.

وفي جامعة الأزهر، من مظاهرة احياء احداث مجلس الوزرارء

من مظاهرة احياء احداث مجلس الوزرارء

حاول طلاب من الأخوان المتظاهرين اقتحام مبنى رئاسة الجامعة، وقاموا بإلقاء الحجارة والمفرقعات على المبنى.

وعلى صعيد متصل، أعلن التحالف الداعم للإخوان المسلمين عن تنظيم حملة لحث المواطنين على مقاطعة الاستفتاء على الدستور.

وقال القيادي في حزب البناء والتنمية، الذراع السياسي للجماعة الإسلامية الدكتور صفوت عبد الغني "إنه سيتم الحشد لتظاهرات ضخمة بالتزامن مع إجراء الاستفتاء على الدستور والمقرر له يومي 14، و15 من كانون الثاني المقبل".

هذا وقررت محكمة جنح الخانكة تأجيل النظر في قضية نائب مأمور قسم شرطة مصر الجديدة و3 آخرين بالقسم في واقعة قتل 37 سجينًا، عن طريق الخطأ داخل سيارة ترحيلات لسجن أبو زعبل، إلى جلسة يوم 24 كانون الحالي، واعتبر الدفاع في مرافعته أن الحادث هو مأساة إنسانية لكنه وقع نتيجة خطأ غير مقصود، وهو ما تسبب في حالة من الهياج لأهالي القتلى، الذين رفعوا أصواتهم بأن الحادث مذبحة، واعلن رفيق محمد إبراهيم والد أحد قتلى الحادث "أنا كاتب على قبر ابني شهيد، ولو أثبتوا بورقة واحدة أن له أي انتماء سياسي أو علاقة بالأخوان هروح أولع في قبره".
XS
SM
MD
LG