روابط للدخول

ناشطة: جهل بطبيعة عمل منظمات مدنية عراقية


جانب من اجتماع منظمات أهلية

جانب من اجتماع منظمات أهلية

اجتمع عدد من خبراء وناشطي المجتمع المدني لمناقشة آليات وسبل الارتقاء بواقع عمل المنظمات المدنية، ودراسة مدى تطورها وقدرتها على التأثير في المجتمع.

وأقيم الاجتماع الموسع الذي حضره ناشطون مدنيون يمثلون عددا من المنظمات المدنية من مختلف المحافظات، بإشراف منظمة الأمل العراقية.

واوضح الناشط المدني حسن وهاب من منظمة "الأمل" أن المنظمة تطرح معايير عالمية لقياس مؤشر استدامة منظمات المجتمع المدني في العراق لعامي 2012 و2013، وما هي قدرتها المؤسساتية والمالية ومعرفة كوادرها آليات التطور التقني بما يتناسب مع حاجة المجتمع وما متوفر من بيئة قانونية.

وأشار الخبير في مجال المجتمع المدني هاشم العساف، رئيس "لجنة تنسيق المنظمات غير الحكومية" إلى إن هذه الاجتماعات مهمة جدا لمناقشة المشاكل التي تحيط بعمل المجتمع المدني ومحاولة توفير المناخ السليم لمناقشة إخفاقات المنظمات المدنية في عملها والتعرف على الحلول الممكنة للكثير من القضايا والمشاكل.

وكان موضوع غياب فهم حقيقي من قبل المؤسسات الحكومية لعمل المجتمع المدني، أكثر الموضوعات اثارة للنقاش في الاجتماع.

وقد أوضحت الناشطة ايمان عبد الرحمن المديرة التنفيذية لمنظمة "نساء بغداد" إن هناك جهلا من قبل السياسيين والمسؤولين الحكوميين بطبيعة عمل المنظمات المدنية التي نص عليها قانون المنظمات غير الحكومية.

الى ذلك أوضح الناشط المدني فلاح الالوسي رئيس منظمة سلام الرافدين إن تأثير المنظمات المدنية في المجتمع مازال محدودا ودون مستوى الطموح رغم ارتفاع أعداد المنظمات المدنية وهناك مشاكل في آليات التسجيل في الدوائر المختصة نتيجة قلة ثقافة الناشطين وضعف أداء الموظفين في تلك الدوائر.

XS
SM
MD
LG