روابط للدخول

ربما تكون دعاء هشام ذات الثلاثة عشر ربيعا أصغر صحفية في العراق، على الرغم من عدم أمتلاكها هوية نقابة الصحفيين العراقيين لصغر سنها.

وعلى الرغم من التحديات والمخاطر التي تواجهها دعاء في عملها في صحف محلية في مدينة الموصل، إلاّ انها تطمح، كما ابلغت اذاعة العراق الحر، لتطوير ادائها، والانتقال للعمل في مؤسسات اعلامية معروفة داخل العراق وخارجه.

واوضحت دعاء وهي من مواليد عام 2000 وتعمل في الصحافة بالموصل منذ عام 2009 رغم كل التحديات والصعوبات التي تواجهها كفتاة، الا انها مستمرة في الكتابة في صحف محلية بالموصل بمساعدة ودعم الكثيرين. أما والدة دعاء فقالت انها تشجعتها في سعيها لتحقيق طموحاتها الصحفية رغم الصعوبات التي تعترضها.

XS
SM
MD
LG