روابط للدخول

السليمانية: حملة لحماية الاطفال من التحرش الجنسي


في احدى مدارس السليمانية

في احدى مدارس السليمانية

اطلقت منظمات معنية بحماية الطفولة بالتعاون مع مديريات التربية في محافظة السليمانية حملة للتوعية بظاهرة التحرش الجنسي وسبل الحماية منها.

وتتضمن الحملة ارشادات يقدمها باحثون اجتماعيون الى الاطفال من خلال زيارات يقومون بها الى المدارس.

وقال المشرف على الحملة سربست محمد ان الحملة تواجه العديد من العقبات والانتقادات بسبب حساسية الموضوع، والعادات والاعراف الاجتماعية، التي تقيد مجتمعاتنا وتمنعهم من التطرق لمثل هذه المواضيع المهمة.

واضاف محمد ان الخطوة الاولى في الحملة هي تعريف الاطفال بانواع التحرش، وكيفية ابلاغ ذويهم، او الاتصال بالرقم 116 المخصص لمشاكل الاطفال.

الى ذلك اشار مدير تربية مركز السليمانية كمال نوري الى ان موضوع التحرش الجنسي يعد غريبا نوعما في مجتمعاتنا، لذا يجب تعريف الاطفال بخطورته.

واضاف نوري "ان الصحة الجسدية والنفسية لاطفالنا هي جزء من برنامج التربية، ومادام العالم يهتم بهذا الموضوع، ويعده اساسا في بناء مجتمع سليم خال من الامراض والعقد النفسية الناجمة عن بعض التصرفات الشاذة، لذلك علينا نحن ايضا التمهيد له بشكل علمي ومدروس، وتعليم اطفالنا حماية اجسادهم، وجعل هذا الموضوع منهجا يتم دراسته بشكل مبرمج".

وتباينت اراء ذوي الاطفال بحملة التوعية، اذ يرى بعضهم ان تعريف الطفل بهذه المواضيع من واجب الاهل، وان على المدرسة تلقينه العلم والمعرفة فقط، كما يقول سوران حاجي والد احد الاطفال.

وقال حاجي "ان القائمين على الحملة يعلمون اطفالنا الاتصال بالرقم 116 لحل مشاكلهم دون الرجوع الينا، وهذا غير مناسب للاطفال بهذا العمر. ان هذه الحملة غير منطقية وستؤثر على نفسية واخلاق الاطفال ويجب منعها".
بينما قالت جرو رشيد "ان الاطفال يتعلمون ويستوعبون الامور من المدرسة والمعلمين اكثر من ذويهم، ولاضير ان تتعاون المدرسة والأسرة على حماية الاطفال".

وكانت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة اقليم كردستان العراق قد استحدثت قبل اشهر خط طوارىء للاطفال يمكنهم من خلاله الحصول على الارشادات والنصح في حال تعرضهم لأي مشكلة او أذى.

XS
SM
MD
LG