روابط للدخول

في محاولة لتنظيم آليات محكمة ومدروسة لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، وتقليل الاحمال على المنظومة الكهربائية، بدأت وزارة الكهرباء باتخاذ مجموعة من الخطوات أهمها التوجه نحو التعاقد مع شركات عالمية لنصب عدادات ذكية في المنازل، لحساب الطاقة المستخدمة بشكل الكتروني.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس "إن الوزارة اختارت أربع مناطق في بغداد إضافة إلى منطقة واحدة في كل محافظة لتنفيذ العمل بخطة الترشيد، ونصب العدادات الذكية، كخطوة أولى على أمل دراسة النتائج، وتوسيع العمل، لتشمل بقية المناطق والمدن العراقية بعد منتصف العام المقبل".

الى ذلك قال الخبير في شؤون الطاقة حمزة الجواهري "إن العراقيين تعودوا على التجاوز على منظومة الطاقة الكهربائية بعد أعوام من الفوضى في آليات المتابعة والمراقبة. وان الكثير منهم سيحتالون على العدادات الذكية بطرق مبتكرة. وان من المهم الاعتماد على منظومة توزيع أرضية في كل المناطق، قبل اللجوء الى نصب عدادات ذكية".

اما الصحفي المتخصص في مجال الاقتصاد ميثم العيبي فيرى انه "من المهم إلزام المواطن في دفع أجور الكهرباء عبر تلك العدادات الذكية، ليكون أكثر حرصا على استخدام الطاقة الكهربائية"، مشيرا الى "ان تنفيذ هذه الخطة ستقلل من حجم الحمل على المنظومة الكهربائية، بعد ان بالغ اغلب العراقيين في شراء ونصب أنواع متعددة من المكيفات الهوائية في البيوت، الأمر الذي يتطلب خطوات جادة لتسعير الطاقة الكهربائية للمستهلك، تخدم ميزانية الدولة وتجبر المواطنين على الترشيد."

XS
SM
MD
LG