روابط للدخول

القمة الخليجية تنعقد وسط انقسامات وتطورات متسارعة


الجلسة الافتتاحية لقمة مجلس التعاون الخليجي الرابعة والثلاثين في الكويت

الجلسة الافتتاحية لقمة مجلس التعاون الخليجي الرابعة والثلاثين في الكويت

تنعقد قمة مجلس التعاون الخليجي في الكويت الثلاثاء وسط تطورات متسارعة يُـــــتوقـــَـــع أن تلقي بظلالها على تحالفاتِ دول المنطقة إقليمياً ودولياً.

القمة الخليجية هي الرابعة والثلاثون منذ تأسيس مجلس التعاون في عام 1981 بعضوية كل من الكويت والسعودية وعُمان وقطر والبحرين ودولة الامارات العربية المتحدة. وسيبحث زعماء هذه الدول الست العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية ومن بينها مسائل حيوية كحقوق الإنسان والبيئة والتعليم بالإضافة إلى شؤون اجتماعية وصحية وثقافية وإعلامية.
وفي الشأن السياسي، يُتوقع أن تجدد القمة تأكيد موقف دول مجلس التعاون الرافض لاستمرار احتلال ايران للجزر الإمارتية الثلاث كما ستناقش قضايا اقليمية مهمة وفي مقدّمتها الازمة السورية والتحضيرات الرامية لانعقاد مؤتمر جنيف الثاني فضلاً عن الاتفاق المبدئى الذي أبرم أخيراً بين طهران ومجموعة القوى العالمية الست ومدى أن يقود هذا الاتفاق الى تسوية شاملة بما يعزز ثقة دول الخليج العربية في سلمية البرنامج النووي الإيراني.

وستراجع القمة أيضاً مستجدات تنفيذ المبادرة الخليجية المعنية باليمن فيما يخصّ الحوار الوطني الجاري هناك بين مختلف الأطراف إضافةً إلى تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والــعــراق، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا). فيما أشارت وكالة فرانس برس للأنباء إلى انعقاد قمة الثلاثاء وسط ما وصفتها بانقساماتٍ بين الدول الأعضاء لمجلس التعاون حول مشروع للاتحاد تقدمت به السعودية وحول الموقف الذي يجب اتخاذه ازاء ايران بعد الاتفاق النووي مع مجموعة (خمسة زائد واحد). وأضاف التقرير أن قمة الكويت تأتي بعد أسبوع من جولة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على بعض دول الخليج بهدف طمأنتها ازاء الاتفاق النووي مع الدول الكبرى والذي يخفف العقوبات على طهران مقابل تجميد بعض النشاطات النووية. إلا ان ظريف لم يزر السعودية أكبر دولة في مجلس التعاون رغم تأكيده مراراً رغبته بزيارة المملكة.

الرياض وعواصم خليجية أخرى أبدَت ترحيباً حذراً بالاتفاق النووي المؤقت بين إيران ومجموعة القوى العالمية الست. فيما اقترحت قَطر أخيراً توسيع مجموعة خمسة زائد واحد إلى خمسة زائد اثنين على اعتبار أن مجلس التعاون الخليجي هو الطرف المعني مباشرةً أكثر من الأطراف الدولية الأخرى بأمن المنطقة واستقرارها.

مستشار الامن القومي الاميركي السابق بريجنسكي

مستشار الامن القومي الاميركي السابق بريجنسكي

وفي إطار التحليلات المتواصلة لهذا الاتفاق، عـــلّــق مستشار الأمن القومي الأميركي الأسبق زبيغنيو بريجنسكي Zbigniew Brzezinski عليه خلال ندوة استضافَها مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية (CSIS) في واشنطن الاثنين بالقول: "أعتقد أنه ينبغي أيضاً النظر إلى حقيقة أن هذا الاتفاق هو ليس فقط بين الولايات المتحدة وإيران رغم أن هاتين الدولتين كانتا من الأطراف الرئيسية، وإنما هو اتفاق تشارك فيه أيضاً روسيا، والصين، وأوروبا. وأعتقد أن هذه هي خطوة مهمة جداً إلى الأمام، بمعنى أنه يخلق نوعاً من إطارٍ يمكن البناء عليه. كما أنه يُــــــلزِم هذه الدول، بمعنى آخر، بــــــنتيجةٍ يُنظَــــر إليها مسبقاً بغموض دون أن تكون محددة بشكل مفرط."
في سياقٍ متصل، يشار إلى تصريحاتٍ نُشرت قبل يوم واحد من انعقاد قمة الكويت وانتقد فيها مسؤول خليجي بارز ما وصَــــــفَـــــــــــهُ بنهجٍ يتّسم بـ"الشيزوفرينيا أو الفصام" في توجّه السياسية الأميركية تجاه منطقة الشرق الأوسط، بحسب ما نُقل عنه.
وأضاف ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة في مقابلة حصرية مع صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية Daily Telegraph إن هذا النهج يمكن أن يؤدي بالعديد من الدول العربية الرئيسية إلى تغييرِ تحالفاتها باتجاهِ تعزيز علاقاتها أكثر فأكثر مع روسيا.
وحذّر ولي العهد البحريني من أن إدارة الرئيس باراك أوباما قد تفقد نفوذها في المنطقة إذا استمرت في انتهاج ما وصَــــــــفَها بسياسة خارجية "عابرة ومتفاعلة". وفي إشـــــــــــــــارةٍ إلى تدخّل موسكو الدبلوماسي لمنعِ ضربةٍ عسكرية غربية كانت محتملة على سوريا بعد التقارير التي أفادت بأن دمشق استخدمت أسلحة كيماوية بهجومٍ مفترَض في آب الماضي، قال الشيخ سلمان "لقد أثبت الروس أنهم أصدقاء موثوق بهم"، على حد تعبيره.

ولمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريت مقابلة مع الأكاديمي والمحلل السياسي الكويتي الدكتور فهد المكراد الذي تحدث لإذاعة العراق الحر أولاً عن أهمية القمة الخليجية التي تستضيفها الكويت بالإشارة إلى ما يتضمنه جدول الأعمال من قضايا ساخنة ومُـــــلحّة "تؤثر في الوضع الأمني للمنطقة بأسرها إلى جانب تداعيات الاتفاق النووي المؤقت بين طهران والقوى العالمية والتطورات في العراق والتدخلات الإيرانية في الساحتين السورية والعراقية فضلاً عن أزمات امتداد الحرب في سوريا إلى دول الجوار وآثارها على منطقة الخليج." وتوقّع المكراد أن يدعو البيان الختامي للقمة إلى ضرورة الكفّ عن تدخّلاتٍ في الشؤون الداخلية لدول المنطقة والتضامن من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين.

وفي المقابلة التي أجريتُها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، تحدث الأكاديمي والمحلل السياسي الكويتي عن موضوعات أخرى بينها أسباب التحفظات الخليجية على الاتفاق النووي المؤقت بين إيران ومجموعة القوى العالمية. كما أجاب عن سؤالين آخرين يتعلق أحدهما باحتمالات انضمام دول عربية بينها العراق في المستقبل إلى عضوية مجلس التعاون الخليجي والثاني حول التصريحات التي دعا فيها ولي عهد البحرين إلى تعزيز علاقات دول الشرق الأوسط مع روسيا.

من جهتها، قالت مديرة (مركز آسيا والشرق الأوسط) في معهد الدراسات الإستراتيجية في موسكو الدكتورة ييلينا سوبونينا لإذاعة العراق الحر في ردّها على سؤالٍ بشأن التصريحات التي نَـــــسَبتـــــــها صحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية إلى المسؤول الخليجي البارز إنها استمعت خلال زياراتها إلى العديد من دول المنطقة "ومن أوساط رسمية وشعبية على حد سواء إلى ملاحظات مشابهة فيما يتعلق بالسياسة الأميركية تجاه الشرق الأوسط والعديد من القضايا في العالم والتي وُصِفت بأنها غير واضحة ومتناقضة." وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، أضافت سوبونينا أن هذه الأوساط المختلفة في المنطقة أشارت في الوقت نفسه أيضاً إلى أنه بالمقارنة مع السياسة الأميركية "فإن السياسة الروسية تبدو أكثر وضوحاً واعتماداً على مبادئ معيّنة"، بحسب تعبيرها.

وفي تعليقه على القمة الخليجية، قال رئيس (المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية) واثق الهاشمي لإذاعة العراق الحر "إن قمة الكويت في هذه المرة تختلف عن القمم السابقة لمجلس التعاون الخليجي لكونها تنعقد في ظل تغييرات إستراتيجية تشهدها المنطقة ومن بينها التقارب الأميركي الإيراني." وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، أضاف الهاشمي أن الرؤية الخليجية الحالية "ليست مشتركة إزاء العديد من القضايا"، بحسب رأيه.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقطعاً صوتياً من تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي الأسبق زبيغنيو بريجنسكي في واشنطن، بالإضافة إلى مقابلات مع الأكاديمي والمحلل السياسي الكويتي د. فهد المكراد متحدثاً من الكويت ومديرة (مركز آسيا والشرق الأوسط) في معهد الدراسات الإستراتيجية في موسكو د. ييلينا سوبونينا ورئيس (المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية) واثق الهاشمي متحدثاً من بغداد.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG