روابط للدخول

محلل: تهديد المالكي للميليشيات رسالة انتخابية


مرة اخرى يلوح رئيس الوزراء نوري المالكي بملاحقة الميليشيات والعصابات الاجرامية وذلك خلال حفل تخرج الدورة الاولى لضباط الامن الوطني في واسط حيث قال ان زمن وجود الخارجين عن القانون والميليشيات والعصابات الاجرامية قد انتهى الى غير رجعة، وان الجميع يخضع للقانون.

وتباينت اراء السياسيين والمواطنين بشأن تصريحات المالكي.

النائب عن العراقية مطشر السامرائي عبر عن دهشته من تهديدات المالكي للميليشيات، وتساءل عن اسباب اطلاق تصريحاته في هذا الوقت تحديدا فيما يقتل العراقيون منذ سنوات على ايدي الميليشيات وبوجود اجهزة امنية قوامها اكثر من مليون عنصر امني بحسب قوله.

ورحب مواطنون بتصريحات المالكي بملاحقة الميليشيات والجماعات المسلحة إذ اكد المواطن ابراهيم خالد انه يتمنى الحد من نشاط الميليشيات والجماعات الاجرامية التي تقتل وتمارس اجرامها في الشارع. فيما دعا المواطن علي غازي الى ضرورة قيام المالكي بالاعلان عن خطة امنية لملاحقة الميليشيات التي تسببت باذى للمواطنين، وان يكون كلام المالكي على قدرالمسؤولية.

الى ذلك اعتبر المحلل الامني امير جبار الساعدي تهديدات المالكي بملاحقة الميليشيات والعصابات الاجرامية خطوة على طريق السباق لكسب الناخب العراقي تجاه كتلة دولة القانون، ورأى ان تصريحات المالكي جاءت بمثابة رسالة الى شركائه في التحالف الوطني لاسيما كتلة الاحرار ولذا اشار الى الميليشيات، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG