روابط للدخول

شهد الاقبال على اقتناء الأجهزة الرياضية وأجهزة التنحيف واللياقة البدنية المنزلية تزايدا ملحوظا في الفترة الاخيرة، بعد سنوات كانت هذه الاجهزة حكرا على مراكز الرشاقة العامة.

وقد انتشرت في بغداد محال متخصصة ببيع انواع مختلفة وحديثة من هذه المعدات والأجهزة.

وتقول المواطنة صفا عادل إن الشارع بصورة عامة يقيد حرية المرأة ولا يسمح لها بمزاولة أي نوع من الرياضة، لذا فهي تفضل اقتناء جهاز رياضي يساعدها على اداء التمارين الرياضية في منزلها بحرية كاملة.

وقد بدت الاراء متباينة في تزايد الاقبال على اقتناء هذا النوع من الاجهزة بين قائل إن السبب هي الظروف غير المناسبة التي تحيط بمراكز الرياضية ونظرة المجتمع السلبية لها، هذا فضلا عن ارتفاع اسعار الاشتراك فيها.

وتقول المواطنة هاجر علي ان الأمر اعتمد بالدرجة الأولى على نظرة المجتمع السلبية لمرتادي مراكز الرشاقة والتنحيف، لذا فإن الاغلبية باتوا يفضلون اقتناء جهاز رياضي في البيت بدلا من الاشتراك بمركز رياضي.

إلى ذلك يؤكد ناظم كريم الذي يعمل في محل لبيع الأجهزة الرياضية أن هذه الاجهزة لم تشهد انتشارا واسعا كالذي شهدته في الاونة الاخيرة، ويشير إلى ان خبرة الناس بأهمية هذه الاجهزة قد اتسعت بشكل كبير.
ويضيف كريم ان هذه الاجهزة تتراوح ما بين البسيطة كالأدوات الرياضية والقرص الهزاز الى المعقدة والمتطورة كالعجلة والمشايات الكهربائية وأجهزة الحركة وبناء العضلات.
ويقول كريم ان المفضل حاليا من هذه الاجهزة هو القرص الهزاز والعجلة الرياضية الذي تتراوح اسعارهما ما بين 100 ـ 250 ألف دينار.

XS
SM
MD
LG