روابط للدخول

رحيل التشكيلي الرائد رافع الناصري


جانب من اخر معرض لفنان رافع الناصري. عمان تشرين الثاني 2013

جانب من اخر معرض لفنان رافع الناصري. عمان تشرين الثاني 2013

رحل صباح السبت الفنان التشكيلي العراقي رافع الناصري في العاصمة الاردنية عمان، عن عمر ناهز الـ73 عاما، بعد صراع مع مرض عضال.

وقد تلقى الفنانون التشكيليون خبر وفاة الناصري، بألم كبير لخسارة احد عمالقة الفن التشكيلي، والكرافيك في العراق والعالم العربي، بعد ان ابدع في فنه اكثر من نصف قرن.

وستقيم جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين حفلا تأبين للراحل في بغداد، اضافة الى اقامة معارض تضم لوحات للفنان رافع الناصري.

ووصف نائب رئيس الجمعية قاسم سبتي الراحل بانه قامة من قامات الفن التشكيلي، وله الفضل الكبير في تطوير هذا الفن وادخال تقنيات حديثة من خلاله دوره مدرسا في معهد الفنون الجميلة.
اما الفنان التشكيلي، رسام الكاريكاتير عبد الرحيم ياسر فقال ان الناصري عمل على تحديث الفن التشكيلي العراقي، وهو اول من استعمل الحروف العربية في لوحاته، وهو من مؤسسي جماعة البعد الواحد في الرسم.

وقال مدير قاعة مدارات التشكيلي حسن نصار، ان لعمالقة الفن التشكيلي ومن ابرزهم رافع الناصري، ارث غزير ليتعلم منه التشكيليون الجدد.

الى ذلك أكد الفنان التشكيلي الشاب احمد العنزي، انه تأثر بتجربة الفنان رافع الناصري، والخصوصية التي مثلها له الخط، وواستخدام الحرف العربي لبناء لوحاته.

يذكر ان الفنان رافع الناصري ولد عام 1940، ودرس في معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1956، وفي الأكاديمية المركزية في العاصمة الصينية بكين عام 1959، وتخصص في الغرافيك، وفي عام 1963، أقام أول معرض لأعماله في هونغ كونغ، وبعد عودته إلى بغداد، درّس في معهد الفنون الجميلة، واسس عام 1969 جماعة "الرؤية الجديدة" مع عدد من الفنانين العراقيين، وشارك في تأسيس تجمّع "البعد الواحد" مع شاكر حسن آل سعيد في بغداد، ليتركها للمرة الاخيرة ويبقى مترحلا بين عمان والمنامة، حتى استقر في عمان حيث توفي.

XS
SM
MD
LG