روابط للدخول

استذكار الحقوقي والاديب العراقي صفاء الحافظ


صفاء الحافظ

صفاء الحافظ

أقيمت في بيت المدى بشارع المتنبي جلسة استذكار للكاتب والحقوقي العراقي الراحل صفاء الحافظ حضر عدد من المهتمين بالشأن الثقافي ورواد الشارع.

وافتتح الجلسة المتحدث باسم اتحاد الأدباء الشاعر إبراهيم الخياط بكلمة أشار فيها إلى أهمية الراحل باعتباره من الشخصيات الوطنية، التي ألهمت الناس معاني البطولة والدفاع عن الحقيقة، مهما كانت التضحيات.

وكان الراحل أحد مؤسسي مجلة "الثقافة الجديد" عام 1953، المهتمة بالفكر والثقافة التقدمية، وقد ترأس تحريرها على مدى عدة أعوام رغم المضايقات السياسية والحكومية.
واوضح رئيس التحرير الحالي للمجلة صالح ياسر في كلمته "إن الراحل ساهم عبر إشرافه على المجلة في رفع وعي الشباب، وتشجيع الطاقات الإبداعية".

وقال الكاتب رفعت عبدالرزاق "إن الراحل كان موسوعيا له مؤلفات مهمة في مجال القانون والحقوق، إضافة إلى إعماله الأدبية والنقدية، وصدر له ايضا كتب مترجمة عن اللغتين الفرنسية والانكليزية.

يشار الى ان اجهزة نظام البعث كانت قد اختطفت الكاتب صفاء الحافظ عام 1980 لانه كان المثقفين اليساريين البارزين المناوئين لسلطة حزب البعث آنذاك، ومعروف بجرأته وانحيازه إلى مفاهيم العدالة الاجتماعية، وقيم الحرية، ومنذ ذلك الحين لم يعرف عن تفاصيل قتله ولاحتى مكان دفنه.

وقال عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي حسان عاكف إن الراحل ساهم في إنشاء مجلس السلم والتضامن، وكان من المتفوقين في الدراسة منذ طفولته، وأكمل دراسته الجامعية وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة السربون بفرنسا بتفوق، وعاد ليبدأ مشواره في مجال الإصلاح القانوني والاقتصادي للبلد عبر بحثوه ومحاضراته الجريئة لطلبة الجامعات.

يذكر ان الراحل ولد عام 1923 في مدينة هيت، وكان يجيد الفرنسية والالمانية والانكليزية إجادة تامة، ورشح ليكون وزيرا للعدل في سبعينيات القرن الماضي، لكنه رفض المنصب.

XS
SM
MD
LG