روابط للدخول

بعقوبة: ورشة للتحذير من عواقب زواج القاصرات


اقام مكتب حقوق الانسان في محافظة ديالى، بالتعاون مع منظمة "شعاع النور" المدنية ورشة تثقيفية سلطت خلالها الضوء على موضوع الزواج المبكر وزواج القاصرات، ومضار ذلك على الفرد والمجتمع .

المحاضر في الورشة محمد وهيب أكد في حديثه لاذاعة العراق الحر"هناك 130 حالة زواج لقاصرات تتراوح اعمارهن بين 14و15 سنة خلال العام الحالي، وقد سجلت 67 حالة طلاق لزيجات لم يمض عليها الا اشهر قلائل".

أما مدير مكتب حقوق الانسان في ديالى صلاح مهدي فقد أكد "ان الكثير من القاصرات يتم تزويجهن لاسباب تتعلق بالاوضاع الاقتصادية والاعراف الاجتماعية ولا يتمكن من استحصال حقوقهن قانونيا بعد تزويجهن خارج المحاكم ولدى حدوث حالات الطلاق"، مضيفا "إن القانون يفرض على الزوج دفع مبلغ مالي للزوجة في حال الطلاق دون وجود مبرر مقنع لحدوثه وهذا الامر لا يحصل غالبا"، معربا عن أمله في أن يتم تعديل قانون الاحوال الشخصية بما يكفل حصول النساء عموما والقاصرات خصوصا على حقوقهن عبر القانون .

في هذا السياق دعا الناشط المدني احمد جسام الى ان يكون هناك دور لرجال الدين وشيوخ العشائر لتثقيف المجتمع بضرورة الحد من ظاهرة الزواج المبكر، وزواج القاصرات، التي بدأت تتفاقم بوضوح في محافظة ديالى، لافتا الى أن "هناك من يرى ان الزواج المبكر بالنسبة للفتاة ستر لها ولا يعي خطورة فشل العلاقة الزوجية بسبب هذا الزواج".

الى ذلك تعتقد المواطنة منى القيسي ان "استخدام وسائل الاتصالات الحديثة: الهاتف المحمول والانترنت من الاسباب الرئيسة التي تؤدي الى فشل الزواج المبكر وزواج القاصرات هذه الايام، الى جانب اسباب اخرى تتعلق بالظروف الاقتصادية الصعبة وتباين المستوى العلمي والثقافي بين الزوجين".

XS
SM
MD
LG