روابط للدخول

صحفي كردي: استهداف الصحفيين هدفه خنق الحريات في الاقليم


السليمانية: احتجاج صحفين على ما يواجهوه من انتهاكات(من الارشيف)

السليمانية: احتجاج صحفين على ما يواجهوه من انتهاكات(من الارشيف)

اثار اغتيال كاوة محمد رئيس تحرير صحيفة رايل على يد مسلحين امام منزله في قضاء كلار بمحافظة السليمانية مساء الخميس غضب واستياء صحفيي المحافظة، داعين السلطات الامنية الى الكشف عن منفذي الاغتيال وتقديمهم الى القضاء.

واشار الصحفي هيوا كامل في تصريحه لاذاعة العراق الحر الى ان "عمليات استهداف الصحفيين المتزايدة في اقليم كردستان باتت تمر بمرحلة خطيرة في ظل صمت حكومة الاقليم وعدم كشفها عن الجناة"، مضيفا "اعتقد ان هذا الاستهداف منظم وخلفه اياد تريد ترهيب الصحفيين، وخاصة المستقلين منهم، وكتم الحريات الصحفية في الاقليم. وعلى الجهات المعنية اذا ما ارادت ابعاد الاتهامات عنها، الاسراع في الكشف عن المنفذين لهذا العمل الجبان، وتقديمهم للعدالة وألا فانها ستكون شريكة لهم".

أما الصحفي مهدي حسين فقد اشار الى ان "الحالة الامنية في السليمانية اصبحت موضع تساؤل المواطنين بعد تزايد حالات الاستهداف المنظمة لاشخاص معروفين في المحافظة"، مضيفا ان "تصفية الصحفيين لم تعد حالة نادرة بل اصبحت ظاهرة تطالهم وغيرهم. الاقليم يتباهى بالاستقرار الامني فيه وعلى الجهات المعنية الحفاظ على هذا المنجز، لا أن يفرط به لمصالح حزبية او شخصية".

الى ذلك دعا الاستاذ الجامعي هفال ابو بكر سلطات اقليم كردستان الى تحمل مسؤوليتها ازاء قضية استهداف الصحفيين مضيفا "في وقت يشرع قانون يمنع اعتقال الصحفي، تصبح عملية استهدافه بديلا عن الاعتقال. ويقع الاستهداف في اطار الانتقام لان من واجب الصحفي نشر المخالفات والفساد، وهذا لايروق للبعض، لذا يقوم باستهداف الصحفي بدلا عن اللجوء الى القضاء وهذا يعيدنا الى زمن البربرية".

يشار الى أن مركز مترو غير الحكومي للدفاع عن الصحفيين كان قد أكد في بيان له تسلمت اذاعة العراق الحر نسخة منه ان "الجماعة المسلحة التي اغتالت الصحفي كاوة محمد كانت متأكدة انها ستفلت من العقاب".

XS
SM
MD
LG