روابط للدخول

أكاديمي: قوى دينية وسياسية تساهم في تغيب دور المثقف العراقي


أقر معنيون بالشأن الثقافي وصحفيون التقت بهم اذاعة العراق الحر بغياب التأثير الفاعل لدور المثقف في المجتمع العراقي، وفي الحدث اليومي. فمنهم من يرى إن المثقف "اكتفى بالشكوى ووصف الحدث من موقع المراقب وليس المشارك في توعية الناس، وتغيير مجريات الأحداث ايجابيا بما يخدم المجتمع".

وعزا الصحفي أزمر احمد أسباب هذا الغياب الى وعي الناس الذي تحركه العواطف والخطاب الطائفي الذي يتبناه بعض الساسة ورجال الدين، حسب تعبيره.

أما الكتاب الصحفي علي حسين فعزا عدم أداء عدد من المثقفين الدور الايجابي المنوط بهم داخل المجتمع، على الرغم من قدرتهم على ذلك، الى حاجتهم لمؤسسات إعلامية وثقافية مستقلة ومهنية، توصل أصواتهم وتأثيرهم إلى الشارع العراقي.

الى ذلك أكد عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن وجود قوى دينية وسياسية تساهم في تغيب دور المثقف في الشارع العراقي من خلال الدفع باتجاه إعادة المجتمع إلى قيم البداوة والقبلية، والتعصب والطائفية، على حد وصفه.

لكن وزير الثقافة الأسبق مفيد الجزائري يرى ان المثقف اصبح مهددا من جهات عدة، الامر الذي يجعله متخوفا من كشف الحقائق، أو أداء دوره الايجابي الفاعل بما يخدم المجتمع.

XS
SM
MD
LG