روابط للدخول

بصريون: النسيج الإجتماعي العراقي تغيّر كثيراً


اطفال متسولون عند محطة باص في البصرة

اطفال متسولون عند محطة باص في البصرة

يقول بصريون ان النسيج الاجتماعي العراقي لم يعد كما كان في السابق، من ناحية الاواصر التي تربط الناس..
ويشير مواطنون تحدثت إليهم اذاعة العراق الحر الى ان العلاقات التي كانت تربط الجيران مع بعضهم البعض اعتراها الفتور، فازدادت المشاكل بينهم على أمور بسيطة لا تستدعي أن تكون متفاقمة الى الدرجة التي تصل الى تبادل إطلاق النيران احياناً.

ويذكر المواطن احمد عبيد ان "جيران الامس أفضل بكثير، حين كان التواصل مستمراً فيما بينهم، وكانت المائدة تتشكل من خبز الجيران"، حسب تعبيره.

ويلفت المواطن جاسب علي الى ان جيران الامس كانوا على فطرتهم، ويضيف:
"كان الجار يأمن جاره، وكان مختار المحلة هو الرابط بين العائلات التي تسكن في الحي الواحد، وان المشكلة كانت تنتهي عنده ولا تتفاقم".

ويفيد المواطن سالم عبود بان سبب التغيير الذي حصل يكمن في زيادة المال الذي قال انه أعمى البصائر، إذ اصبح المرء لا يفكر الا بنفسه، مضيفاً:
"كان العراك الذي يقع بين اطفال الجيران لا يؤدي الى مشكلة، لكنه اصبح اليوم يؤدي الى العنف الذي يصل حد إستخدام الاسلحة النارية، تغيير موازين الحياة العراقية شمل كل شيء مع الفساد المستشري في النظام الاقتصادي للبلاد".

وتبدو المواطنة عبير قاسم أكثر تفاؤلاً حين تقول ان الخير ما زال موجوداً، مضيفةً:
"يوجد جيران اليوم مثلما كانوا سابقاً، الا ان بعض النفوس قد تغيرت بفعل عوامل كثيرة، منها استئثار المرء بنفسه وعدم اهتمامه بالاخرين".
XS
SM
MD
LG