روابط للدخول

مصر: ضبط مراسلات بين تكفيريين في سيناء والقاعدة


جنود مصريون يتفحّصون سيارة محترقة في مدينة الطور جنوب سيناء

جنود مصريون يتفحّصون سيارة محترقة في مدينة الطور جنوب سيناء

كشف مصدر عسكري عن أن قوات الجيش الثاني الميداني عثرت خلال عملية أمنية في شمال سيناء على مراسلات بين عناصر تكفيرية وتنظيم القاعدة، وقال المصدر إن "العناصر التكفيرية الثلاثة التي قتلت مؤخرا خلال العملية أرسلت رسائل استغاثة لتنظيم القاعدة لدعمهم بالمال والسلاح خلال الفترة المقبلة، بعدما دمّرت القوات المسلحة مخازن الأسلحة الخاصة بهم خلال المداهمات المستمرة منذ أربعة أشهر مضت" .
وأكد المصدر على أن الجيش الثاني سيواجه أي محاولة لدعم التكفيريين بمنتهى القوة، ويراقب الأنفاق بشكل دقيق لإحباط أي محاولة لاختراق الحدود المصرية الشرقية.

وكانت الاستخبارات العراقية قد كشفت قبل أكثر من شهرين عن ضبط رسالة الاستغاثة أرسلها أمير تنظيم القاعدة في مصر العاصي بن أبي بكر إلى أمير تنظيم القاعدة في العراق أبي بكر البغدادي يطلب فيها نصرته لمواجهة قوات الجيش المصري والمسيحيين‏.
يذكر أن هناك بروتوكولات تعاون أمنية بين مصر والعراق، وقام في أيار الماضي وفد من جهاز المخابرات العراقية بزيارة إلى مصر، بحثوا خلالها دعم علاقات التعاون بين البلدين.

على صعيد آخر، تطورت الأوضاع في القاهرة، وتمكنت مسيرة لطلاب جماعة الأخوان المسلمين بجامعة القاهرة، من الوصول إلى ميدان التحرير حاملين إشارات رابعة العدوية للمرة الأولى منذ أحداث 30 حزيران، وطاف الطلبة أرجاء الميدان، مرددين الهتافات مناهضة لوزارة الداخلية، ومطالبين بالإفراج عن زملائهم، ولم تتدخل قوات الأمن المعنية بتأمين الميدان لفض المظاهرة حتى الآن.
هذا وكشفت مصادر قيادية بالإخوان المسلمين عن أن قيادات الجماعة أعطت تكليفات منذ قليل لشباب الجماعة، بضرورة الزحف الآن إلى ميدان التحرير لاستغلال فرصة وصول طلاب جامعة القاهرة إلى الميدان، ومساعدتهم على التصدي لقوات الأمن.

وتتصاعد حالة الغضب بين الحركات الطلابية بعد الاشتباكات التي وقعت مؤخرا بينهم وبين قوات الأمن داخل عدد من الجامعات، واعتقلت على إثرها العشرات من الطلاب، كما أودت بحياة طالبين أحدهما في جامعة الأزهر، والأخير في القاهرة.
وتدرس الحركات والقوى الطلابية، المزيد من التصعيد، وأعلنت خلال الاحتجاجات التي نظمتها اليوم داخل جامعتي القاهرة وعين شمس، والاعتصام داخل الجامعة، لحين تنفيذ مطالبهم، والتي من أهمها إقالة وزير التعليم العالي، ومقاضاة وزارة الداخلية من قبل إدارة جامعة القاهرة، ومحاسبة كل المتورطين في اشتباكات قوات الأمن مع الطلاب، يوم الخميس الماضي، التي راح ضحيتها محمد رضا.

كما أصدرت لجنة عمداء جامعة القاهرة بيانا أعلنت فيه الحداد بكافة كليات الجامعة لمدة ثلاثة أيام، وتأييد بيان رئيس الجامعة جابر نصار الذي حمل فيه وزارة الداخلية مسؤولية مقتل الطالب محمد رضا، والاشتباكات التي دارت بينهم وبين الطلبة، مطالبين بسرعة الإفراج عن الطلاب المعتقلين.
من جهته، انتقد نائب رئيس الحكومة وزير التعليم العالي حسام عيسى اتهامات رئيس جامعة القاهرة لقوات الأمن بقتل طالب هندسة القاهرة دون الانتهاء من التحقيقات حول الحادث.
XS
SM
MD
LG