روابط للدخول

ديالى: كبار السن يشكون الفراغ وانحسار اماكن الترفيه


شكا عدد من كبار السن في ديالى من عدم وجود منظمات حكومية او مدنية تهتم بشؤونهم. وقال المدرس المتقاعد محمد نصار ان هناك اهمالاً واضحاً لكبار السن في البلاد حتى من الناحية المادية، إذ يعاني المتقاعدون من تدني رواتبهم التقاعدية، الامر الذي يدفع بالكثيرين الى التقوقع في البيوت، واضاف:
"هناك الكثير من النوادي الاجتماعية والترفيهية في الخارج تحتضن كبار السن وترعى شؤونهم، كي لا يبقى كبير السن عاجزا او يائسا من الحياة، على عكس ماهو موجود في العراق، حيث لا يوجد اي منفذ للترفيه، سوى المقاهي والتي تغلق عند تردي الاوضاع الامنية".

وذكر المواطن طارق محمد عبد ان كبير السن اضحى اليوم محددا بأماكن معينة، حيث يذهب الى السوق للتبضع بعدها يتوجه الى المقهى القريب من بيته في منطقة السراي وسط بعقوبة وبعدها يرجع الى بيته، وعند حدوث ظرف امني فأنه يبقى حبيس بيته.

وافاد المواطن ابو عبدالقادر بان البقاء في البيوت لا يجلب الا مزيداص من الامراض النفسية والجسمية، مشيراً الى ان بقاء الرجل في البيت يؤدي الى نشوب خلافات اسرية تدور موضوعاتها حول قضايا صغيرة، مضيفا ان الخروج من المنزل قد يرفه عن نفسية كبير السن ويبعد عنه الكثير من الهموم.

ورأى ياسين محمد ان هناك الكثير من كبار السن ممن يملكون خبرات علمية وعملية في شتى الاختصاصات التي من الممكن الاستفادة منها في المجال الاستشاري، الا ان ذلك لم يستغل حتى هذه اللحظة، من قبل الجهات والمسؤولين الحكوميين ، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG