روابط للدخول

مراقبون: ضعف الاقبال على تحديث السجل الانتخابي


أكدت منظمات تعنى بمراقبة الانتخابات انها لاحظت ضعفا في اقبال الناخبين على تحديث سجلهم الانتخابي.

وعزا الناشط المدني علي العنبوري سبب هذا الضعف الى شعور الناخب بخيبة امل جراء عدم الاستقرار الذي تشهده العملية السياسية اليوم، فضلا عن استمرار الازمات بين الفرقاء السياسيين، الامر الذي ولد شعورا لدى الناخبين بعدم جدوى العملية الانتخابية، خاصة مع بقاء الاشخاص انفسهم في مناصبهم رغم اجراء اكثر من عملية انتخابية.

الى ذلك ابدى مواطنون عدم اكتراثهم بتحديث معلوماتهم رغم اهمية هذا الامر، مؤكدين عدم علمهم بالكيفية التي يتمكنون من خلاها تحديث معلوماتهم، كما يقول المواطن حسين عبدالامير. في حين يرى مواطن اخر عدم جدوى تحديثه للمعلومات والاسباب نظرا لأن ذلك لن تغير من واقعه شيئا.

في غضون ذلك اكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات انها مستمرة في تحديث سجلاتها حتى مطلع الشهر المقبل، مؤكدة ان اكثر من مليون ناخب قاموا بتحديث معلوماتهم في سجلات المفوضية.

ولفت المتحدث باسم المفوضية صفاء الموسوي الى ان سبب ضعف الاقبال ناجم عن سوء الاحوال الجوية خلال الفترة الاخيرة، الامر الذي اعاق حركة المواطنين بشكل كبير، وتوقع ان تشهد الاعداد تصاعدا خلال الايام القليلة المقبلة.

هذا وكانت المفوضية العليا للانتخابات قد اعلنت شروعها في تحديث سجل الناخبين في تشرين الثاني الجاري على ان تستمر العملية شهرا واحدا استعدادا لخوض الانتخابات التشريعية التي من المقرر اجراؤها في 30 نيسان المقبل.

XS
SM
MD
LG