روابط للدخول

جلسة طارئة للبرلمان لبحث ازمة الامطار


شارع في بغداد وقد غمرته مياه الامطار(من الارشيف)

شارع في بغداد وقد غمرته مياه الامطار(من الارشيف)

اكدت رئاسة مجلس النواب انها مستعدة لاقرار اي تخصيصات تحتاجها مؤسسات الدولة العراقية، لتلافي خطر غرق العديد من مدن البلاد، التي لم تستطع انظمة الصرف الصحي فيها تحمل الامطار الغزيرة في الاونة الاخيرة.

وعقد المجلس الخميس جلسة طارئة بحضور 182 نائبا، لمناقشة اداء الوزارات والدوائر الخدمية.

واوضح مقرر المجلس محمد الخالدي خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر المجلس، ان النقاشات اثناء الجلسة مع وزير البلديات وامين العاصمة فضلا عن محافظي المحافظات المتضررة، اتسمت بالهدوء ومحاولة التوصل لحل يقي البلاد خطر الفيضانات في ضوء توقعات بموجات امطار غزيرة مقبلة.

وانتقلت عدوى المطالبة بعقد جلسات استثنائية الى نواب اخرين، خاصة بعد نجاح البرلمان في اقناع اكثر من نصف نوابه بحضور جلسته الطارئة حول الامطار الغزيرة.

ودعا عدد من النواب الى عقد جلسة استثنائية لمناقشة الوضع الامني المتدهور في المناطق ذات الاغلبية التركمانية، خاصة في منطقة طوزخرماتو التي عادت المجموعات المسلحة استهدافها خلال الايام الاخيرة.

ولفت النائب التركماني حسن البياتي، خلال مؤتمر صحفي الى انه تم جمع 110 توقيعا نيابيا، لعقد جلسة استثنائية لمناقشة الاستهداف المبرمج للمكون التركماني، واتخاذ قرارات حاسمة لايقاف هذا التدهور.

وفي جانب اخر من البرلمان، وعلى خلفية قتل اربعة من سائقي حافلات نقل الطلبة في الموصل، ينتمون للمكون الايزيدي، حمل نواب ايزيديون الحكومة الاتحادية المسؤولية عن حرمان 1800 ايزيدي من اكمال دراستهم الجامعية، بسبب ضعف اجراءاتها الامنية.

واضاف النائب الايزيدي محما خليل خلال مؤتمر صحفي، انه تمت استباحة الحقوق المدنية الاقليات الصغيرة في مدينة الموصل على يد الجماعات التكفيرية المسلحة، دون ان تتخذ الاجهزة الامنية الاتحادية اجراءات حقيقية لضمان حمايتها.

يذكر ان جلسة مجلس النواب الطارئة الخميس شهدت مطالبات بتسريع اجراءات تعويض الاسر المتضررة جراء موجة الامطار الغزيرة الاخيرة.

XS
SM
MD
LG