روابط للدخول

السليمانية:قصار القامة يحتفلون بعيد تأسيس جمعيتهم


ملكة جمال قصار القامة في دهوك(من الارشيف)

ملكة جمال قصار القامة في دهوك(من الارشيف)

احتفلت جمعية قصار القامة في السليمانية بالذكرى التاسعة عشرة لتأسيسها في اجواء سادها الامل والتحدي.

وتضمن الاحتفال الذي اقيم تحت شعار "لاتنظروا الى اجسامنا بل انظروا الى افعالنا"، عروضا مسرحية وفنية مختلفة قدمها اعضاء من الجمعية، ونالت استحسان المواطنين والمسؤولين الحكوميين والحزبيين الذين حضروا لمشاركة هؤلاء فرحتهم.

وتحدث قصار القامة خلال الاحتفالية عن طموحاتهم، داعين الجهات الرسمية الى تقديم الدعم اللازم لهم، لتحقيق احلامهم.

واشار رئيس جمعية قصار القامة عمر صالح الى ان حكومة الاقليم وبعض الاحزاب السياسية وفرت جزءا من متطلباتهم ولكن مازال هناك الكثير منها لم يتحقق، موضحا ان قصار القامة بحاجة الى عناية حكومية اكبر من حيث توفير المتطلبات الاساسية لهم واشراكهم في المجتمع حالهم حال اقرانهم الاصحاء، ومن اهم هذه المتطلبات هي التعليم اذ لا تتوفر في المدراس الوسائل الضرورية لاستمرار قصار القامة في تعليمهم مثل المساطب والسبورات التي تتناسب مع قامتهم، على الحكومة ايضا الاخذ بنظر الاعتبار مسألة توفير فرص عمل لهؤلاء في الدوائر والمؤسسات الحكومية. وقال عضو الجمعية هيمن نوزاد انه يسعى دائما تطوير مهاراته العلمية والعملية ومواكبة التطور التكنولوجي.

واضاف نوزاد ان قصار القامة ليسوا باقل امكانية من غيرهم على العكس هناك من يتقن العمل في اختصاص ما ويبدع فيه، وانا شخصيا احاولا دائما مواكبة التطور العلمي والدخول في دورات لزيادة قدراتي لانني لاريد ان ينظر الي المجتمع بعين العطف، من واجب الحكومة توفير المستلزمات الضرورية لقصار القامة.

اما عضوة الجمعية هنار رشيد فقد قالت انها تركت التعليم وهي في الصف السادس الاعدادي بسبب معاناتها من عدم توفر المستلزمات الضرورة لقصار القامة في مدرستها، مشيرة الى ان الجمعية قدمت العديد من المشاريع الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة وقصار القامة الى البرلمان الكردستاني لدراستها ومن ثمة تصديقها لكن هذه المشاريع بقيت معلقة وبقيت معها مطالب قصار القامة دون تنفيذ.

وقالت هنار رشيد انا لا اطلب سوى باكمال دراستي الجامعية وهو حق من حقوقي ولكن ذلك لايمكن اذا لم تاخذ الجهات المختصة في وزارة التربية الحاجات الضرورية لقصار القامة في المدارس.

XS
SM
MD
LG