روابط للدخول

إنطلاق أعمال مؤتمر "أصدقاء برطلة" في أربيل


انطلقت في اربيل الاحد اعمال المؤتمر الاول "لاصدقاء برطله" بمشاركة رجال دين مسيحيين ومثقفين وناشطين ويشاركهم مجموعة من الكتاب والمؤرخين والمدافعين عن حقوق الانسان في العراق.
ويهدف المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين لمناقشة التغيرات الديموغرافية التي تعرضت لها المناطق ذات الاغلبية المسيحية في العراق وبالاخص سهل نينوى، وجاء تحت شعار "لا للتغيير الديموغرافي لمناطق المسيحيين التاريخية بالعراق" ويتضمن جدول اعماله تقديم العديد من البحوث والدراسات حول واقع المسيحيين في البلاد.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر كامل زومايا لاذاعة العراق الحر ان "المؤتمر يؤكد على ضرورة التعايش السلمي بين المكونات العراقية وبالاخص في سهل نينوى"، مضيفا كما انه يشدد على "ضرورة حماية الخصوصية الدينية والثقافية للشعب الكلداني السرياني الاشوري من اجل ايقاف نزيف الهجرة المستمرة والذي ان بقى الحال على ما هو عليه فان العراق سوف يفقد مسيحييه".
وعن الاسباب التي دفتعهم للتركيز على منطقة برطلة التابعة لمحافظة نينوى قال زومايا ان "هذه المنطقة تعاني من تغيير ديموغرافي منظم، فعلى سبيل المثال كانت نسبة المسيحيين هناك 100% في سنة 1980، والان لايشكلون سوى 40% ومن المتوقع ان تقل النسبة خلال الفترة المقبلة".

من جهته حمل المطران سليم شمعون المستشار البطرياركي للسريان الارثوذوكس الحكومة الاتحادية مسؤولية الاهمال الذي يعاني منه المسيحيون في العراق".
ووجه بعض المشاركين في المؤتمر اتهامات الى المكون الشبكي في برطلة بالاستيلاء على الاراضي الزراعية للمسيحيين واحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة.
لكن رئيس الهيئة الاستشارية للشبك سالم جمعة خضر رفض هذه الاتهامات رفضا قاطعا، واكد ان الحكومة هي من قام بتوزيع الاراضي وبالاخص على الموظفين الحكوميين".

فيما يرى رئيس مجلس محافظة نينوى بشار كيكي "ضرورة توضيح بعض السياسات وتشريع قوانين كي لاتفسر الاجراءات المتبعة من قبل الحكومة بانها تغيير ديموغرافي".
واضاف كيكي ان "مجلس محافظة نينوى حريص على تقديم الخدمات لكل سكان المنطقة والامور الاخرى التي تفسر بالتغيير الديمغرافي يجب ان تعالج بالقانون، لان هناك قوانين شرعت وعلى مجلس النواب ايقاف هذه الاجراءات لان حق التملك هو لكل العراقيين".

وحضر المؤتمر وفد من مجلس النواب العراقي والذي اكد بدوره وجود تشريعات وقوانين تحفظ حقوق جميع المكونات.
وقال النائب علاء مكي ان "هناك جهودا كثيرة في مجلس النواب، وشكلت عدة لجان للدفاع عن حقوق الاخوة المسيحيين، وهناك توصيات كثيرة".
وتابع مكي "نحن نركز على المادة الدستورية التي تمنع تملك الاراضي بتغيير ديموغرافي"،ة مضيفا ان "المحكمة الاتحادية اقرت هذه المسألة، كما ان هناك قانون صدر مؤخرا ينظم هذه المسالة، وهذه خطوة جيدة ومن شانها ان تنصف الاخوة المسحيين الذين ذهبت اراضيهم".

XS
SM
MD
LG