روابط للدخول

ترحيب دولي بالاتفاق بين ايران والدول الكبرى


رحب العراق بالاتفاق بين ايران والدول الست الكبرى حول برنامج طهران النووي ووصفه بأنه خطوة كبيرة على صعيد امن واستقرار المنطقة واستبعاد بؤر التوتر فيها.
وفي واشنطن وصف الرئيس الاميركي باراك اوباما الاتفاق المرحلي بأنه خطوة اولى مهمة غير انه اشار ايضا الى استمرار وجود صعوبات هائلة.
وزير الخارجية الاميركي جون كيري قال إن الاتفاق سيجعل العالم اكثر امنا وسيجعل اسرائيل وشركاءنا في المنطقة اكثر امنا ايضا وقال: "نتخذ اليوم خطوة مهمة في اتجاه الرد على كل الاسئلة الخطيرة التي طرحت داخل مجلس الامن الدولي وفي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومن خلال دول منفردة. نتخذ هذه الخطوات من خلال اتفاق سيحد من تطوير منشآت التخصيب الايرانية الرئيسية واجزاء من برنامجها ويضمن عدم تطوره بطريقة تهدد اصدقاءنا في المنطقة وتهدد دولا اخرى او تهدد العالم".
وفي طهران رحب قادة البلاد بالاتفاق وقالوا إنه يعترف بحقوق ايران في امتلاك برنامج نووي.
المرشد الاعلى علي خامنئي وصف الاتفاق بكونه اساسا لتقدم مستقبلي فيما قال الرئيس حسن روحاني متحدثا في طهران اليوم: "نتيجة المحادثات بين دول 5+1 او بكلمة اخرى، بين الدول الكبرى في العالم، اعترhف بحقوق ايران النووية".
ورحبت روسيا بالاتفاق ايضا وقالت إن الكل رابحون فيه ولا احد خاسر كما رحبت الصين به قائلة إنه سيصون السلام والاستقرار في الشرق الاوسط.
وفي باريس وصف الرئيس فرانسوا اولاند الاتفاق بكونه خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح فيما قال وزير الخارجية البريطاني إن الاتفاق جيد للعالم اجمع بما في ذلك الشرق الاوسط والشعب الايراني.
اسرائيل هي الوحيدة التي نددت بالاتفاق واعتبرته خطأ تاريخيا وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو متحدثا اليوم: "لاسرائيل العديد من الاصدقاء والحلفاء غير ان هؤلاء عندما يخطئون فمن واجبنا ان نقول لهم ذلك بكل وضوح وصراحة. واجبي الاساسي هو حماية الدولة اليهودية الواحدة والوحيدة والدفاع عنها".
هذا ولوحظ صمت الدول العربية ازاء هذا الاتفاق عدا الترحيب العراقي والسوري به.
XS
SM
MD
LG