روابط للدخول

كردستان تقترب من تصدير نفطها دون الرجوع لبغداد


عمال في حقل طاوكي النفطي قرب دهوك

عمال في حقل طاوكي النفطي قرب دهوك

يقترب اقليم كردستان العراق من تصدير النفط عبر خط الانابيب الكردي الجديد الى تركيا خلال أسابيع، دون الرجوع الى الحكومة المركزية.
وتتولى حكومة الإقيلم تنفيذ مشروع خط الأنابيب الذي ستبلغ طاقته 300 ألف برميل يومياً.

ويقول النائب المستقل في التحالف الكردستاني محمود عثمان ان الاقليم سيباشر بتصدير النفط الى تركيا الشهر المقبل، دون الرجوع الى المركز، لافتاً الى ان الطرفين يتصرّفان بمعزل عن مصلحة العراق، فيما يشير النائب الآخر عن التحالف الكردستاني محما خليل الى ان من حق الاقليم التنقيب واستخراج النفط وتصديره ايضاً، مشيراً الى ان تأخر اقرار قانون النفط والغاز عمل على اثارة الكثير من المشاكل بين المركز والاقليم.

الى ذلك يؤكد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد ان الجهة الوحيدة التي تملك صلاحية تصدير النفط هي شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، مضيفاً ان اقليم كردستان والجانب التركي لم يُبلِغا المركز باتفاق تصدير نفط كردستان عبر الاراضي التركية، بالرغم من توقيع اتفاق مسبق مع تركيا حول استيراد النفط العراقي عن طريق شركة سومو حصراً.

ويقول الخبير القانوني طارق حرب ان اتفاق اقليم كردستان على تصدير النفط مع الجانب التركي دون الرجوع الى الحكومة المركزية امر غير دستوري، لان الدستور نص على ان النفط هو ملك للشعب اجمع.
وأفاد حرب بأن الاجدر بالحكومية العراقية زيادة نسبة الاقليم من واردات النفط لتكون اكثر من بقية المحافظات، للحفاظ على النفط العراقي، حسب تعبيره.

وكان وزير الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان العراق آشتي هورامي صرح في مؤتمر بأسطنبول ان الاقليم سيمضي في تصدير النفط، سواء وافقت بغداد على خطة المدفوعات أم لم توافق، واشار الى التدفقات قد تبدأ قبل عيد الميلاد، وذلك بعد أن كانت التوقعات الأصلية تشير إلى بدء تشغيل الخط الكردي الجديد في بدايات العام المقبل.

XS
SM
MD
LG