روابط للدخول

العراق يتعرض لسلسلة هزات ارضية


على الرغم من وقوع العراق على ارض رسوبية في الاغلب، وذات صخور متجانسة، الا ان ذلك لم يجنبه من الهزات الارضية، التي يقول المختصون انها نتجية لتكسر طبقات الصخور في منطقة خانقين، بفعل الضغط المتولد من اصطدام طبقتي الصفيحتين العربية والايرانية الواقعه على الخط الزلزالي لسلسلة جبال زاكروس.

وتقول خبيرة الزلازل في هيئة الانواء الجوية والرصد الزلزالي سميرة رضا خلف، ان احتمال وقوع هزات اخرى امر غير معروف، الا انه مستبعد بسبب طبيعة الصخور المستقرة للأرض العراقية.

الى ذلك قال المتحدث الرسمي بأسم هيئة الانواء الجوية والرصد الزلزالي، وديع طالب، ان العراق تعرض الى 12 هزة ارضية خفيفة الجمعة، لكن اشدها كانت بقوة 5,6 درجات على مقياس ريختر، المكون من 9 درجات.

وقد شعر سكان خانقين صباح الجمعة بهزة ارضية بقوة 5.3 درجة على مقياس ريختر في تمام الساعه 9:51، ثم شعر سكان ديالى وبغداد وحلبجة وكركوك وميسان وبابل والنجف وذي قار، بهزة ارضية بقوة 5,6 درجات على مقياس ريختر في تمام الساعه 9:31 مساء، استمرت لثوان معدودة. كما شعر المواطنون لحظة حدوث الهزة الارضية الاقوى مساء الجمعة بدوار واهتزاز بسيط، واللافت بالامر، ان اغلب العراقيين بدأوا باعتماد اجراءات وقائية من الزلازل والهزات الارضية على الرغم من عدم حدوثها مسبقا.

ويقول المواطن جعفر علي، انه شعر بغرابة في بداية الامر، مستبعدا حدوث هزات في العراق، الا ان مواقع التواصل الاجتماعية والقنوات الفضائية اكدت الخبر له فيما بعد، معربا عن تخوفه من حدوث امر مماثل في المستقبل نظرا لغياب القدرة الحكومية على مواجهة الكوارث الطبيعية.

اما المهندس عمار، فقد شرح لأذعة العراق الحر كيف بدأت مواقع التواصل الاجتماعي بتداول الطرق الوقائية من الكوارث الطبيعية والتي تتلخص بعدم استخدام المصاعد، وتجنب الحركة، اوالوقوف في الاماكن المرتقعة.

يذكر ان الهزات الارضية التي حدثت مساء الجمعة لم تتسبب بأي خسائر في الارواح والممتلكات، إلاّ ان مديرية الرصد الزلزالي قامت بنشر نماذج توعية للتعامل مع الهزات الارضية في الدوائر الحكومية والمدارس ومديريات الدفاع المدني.

XS
SM
MD
LG