روابط للدخول

محافظ البصرة يجدد المطالبة باقالة قائد شرطة المحافظة


جدد محافظ البصرة الدكتور ماجد النصراوي دعوته لتنفيذ قرار مجلس المحافظة باقالة قائد الشرطة على خلفية اتهامات بالفساد الاداري والمالي والخروقات الامنية والاغتيالات التي شهدتها المحافظة خلال الأشهر الماضية.

وكان آخر هذه الخروقات اختطاف الشيخ العام لعشيرة الغانم عدنان الغانم مع شيخ آخر وسط المدينة في السابع والعشرين من تشرين الاول الماضي وما زال مصيرهما مجهولا.

وشكا المحافظ من عدم وجود صلاحيات له لتحمل مسؤولية الملف الامني في المحافظة، مشيرا الى ان قرار اقالة قائد الشرطة قد اتخذ من قبل الحكومة المحلية الا انه مازال يحتفظ بمنصبه.

واوضح المحافظ ان اختطاف الشيخ عدنان الغانم في منطقة تبعد 100 متر عن قيادة الشرطة وبسيارات عسكرية وفي وضح النهار تشير الى مدى الفشل الامني في المحافظة.

بينما اعلن مدير الوقف السني للمنطقة الجنوبية الدكتور عبدالكريم الخزرجي ان الملف الأمني في محافظة البصرة يحتاج الى قرار قوي من الحكومة المحلية، ويسند الى أهله، داعيا السلطات الامنية والحكومة المحلية الى الاسراع للتوصل الى مصير الشيخ عدنان الغانم الذي تم اختطافه في البصرة.

وناشد الوقف السني من خلال خطباء المساجد شيوخ عشائر البصرة ووجهاء المحافظة والسلطات الامنية الى ان يهبوا للتعاون من أجل الحفاظ على روح الشيخ عدنان كونه يعد من وجوه البصرة الوطنية.

الى ذلك قال مستشار رئيس الجمهورية لشؤون العشائر داغر الموسوي ان هناك من يريد جر المجتمع البصري الى فتنة طائفية الا ان النسيج الاجتماعي للبصرة قوي لا يمكن اختراقه على حد قوله.

واوضح الموسوي ان مستشارية رئاسة الجمهورية اقامت مؤتمرا عشائريا كبيرا تم التأكيد خلاله على وحدة الصف الوطني.

في هذه الاثناء نفى قائد شرطة البصرة اللواء فيصل العبادي ان يكون هناك اي حالة فساد في قيادة الشرطة، مؤكدا في تصريحه لاذاعة العراق الحر انه مكلف بمسؤولية امن اي شخص بغض النظر عن دينه او طائفته.

واضاف العبادي ان قضية شيخ عشائر الغانم المختطف تحظى باهتمام المسؤولين الامنيين، وتمت مداهمة عدة اماكن الا ان مصيره مازال مجهولا.

يذكر ان مجلس محافظة البصرة كان عقد اواسط ايلول الماضي جلسة استثنائية برئاسة نائب رئيس المجلس وليد كيطان وبحضور 18 عضواً للتصويت على طلب محافظ البصرة إقالة قائد الشرطة بعدما قدم سبعة اعضاء بطلبات لعقد الجلسة الاستثنائية التي شهدت التصويت بإجماع الحضور على قرار الإقالة.

XS
SM
MD
LG