روابط للدخول

"المدى" البغدادية: 60% من مناطق العراق بلا "مجاري"


احتلت موضوع غرق شوارع بغداد والعديد من المدن العراقية بمياه الامطار اهتمام صحف صادرة في بغداد السبت.

وقالت صحيفة الصباح ان مياه الأمطار سببت نزوح مئات الأسر وتضرر عشرات المنازل، مشيرة الى ان جهود الوزارات الاتحادية والمحافظات اثمرت عن تقليل حجم خسائر المواطنين الناجمة عن الامطار الغزيرة التي هطلت خلال الايام الماضية، اذ ستستأنف نحو 90 بالمئة من مدارس البلاد الدوام الاحد.

يأتي ذلك في وقت نقلت فيه صحيفة المدى عن لجنة الخدمات والإعمار البرلمانية ان 60% من مناطق العراق بلا مجاري، وان وزارة البلديات أنفقت 10 مليارات دولار منذ 2005، دون ان تحقق الهدف، محملة الوزارة مسؤولية فشل وتعثر "مشاريع إستراتيجية"، في هذا المجال بسبب إحالتها على شركات غير متخصصة. وعزت اللجنة جزءا من اسباب الفشل الى الخلافات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، مشيرة الى فشل جميع المحاولات لمراقبة عمل الوزارات ومنها البلديات.

امنيا قالت صحيفة المشرق ان الاعتقالات العشوائية تثير استياء الشارع في الأنبار. ونقلت عن عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي "اننا نشعر أن هناك اعتقالات عشوائية، وغير منظمة وبالنتيجة فإن تأثير هذه الاعتقالات سيكون سلبياً على الشارع العراقي في الانبار، ومعناه خلق عداء اكثر، وبالنتيجة لا تسهم في استقرار الامن"، داعيا الى أن تكون هذه الاعتقالات وفق مذكرات قبض ومعلومات دقيقة، وان تشمل المجرمين والقتلة، وان لا تشمل المواطنين الابرياء بحجة تنفيذ القانون.

ومن مقالات الرأي كتب حاتم حسن في صحيفة المشرق: ان التهمة القائلة بأن العرب ظاهرة صوتية تتأكدُ يوما بعد يوم، وها هو نموذجها ماثل في العراق. فلا يوجد من لم يشتم ويلعن الطائفية، وقد وقع المفكر عبدالحسين شعبان في وهم الجدية، وصدق حماسة الاطراف المختلفة في رفض واحتقار الطائفية، فعمد لتأطير وشرعنة هذا الرفض بمسودة قانون مقترح يحرم ويجرم الطائفية، إلا ان احدا لم يعبأ به ولم يلتفت اليه، والادق جرى التغاضي عنه وتناسيه.

XS
SM
MD
LG