روابط للدخول

باحث: التلفزيون في العراق تحول الى اداة للتسميم السياسي


يحتفل العالم في الحادي والعشرين من تشرين الثاني من كل عام باليوم العالمي للتلفزيون، الذي اقرته الامم المتحدة عام 1996، وذلك اعترافا بتأثير المتزايد للتلفزيون في صنع القرار، ودوره في تركيز الانتباه على القضايا الرئيسة في العال،م بما فيها القضايا الاقتصادية والاجتماعية.

واشار عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن الى الدور الكبير للتلفزيون باعتباره اداة سياسية خطيرة، للتثقيف والتعليم ونشر الذوق العام وغير ذلك، موضحا ان جميع تلك الاهداف ترتبط بسياسة القنوات الفضائية.

وافاد حسن ان الكثير من الفضائيات شوّهت ما اسماها بالاهداف النبيلة للتلفزيون ليصبح اداة للتسميم السياسي، وبث ثقافة العنف والفتنة الطائفية، او استغلاله لبث برامج ترفيهية سطحية لاترتقي بالمشاهد، داعيا الى استثمار التلفزيون لاغراض تنفع المرأة والشباب والمجتمع.

وأكدت الاكاديمية الدكتورة ظمياء الربيعي ان التلفزيون في العراق ابتعد خلال السنوات العشر الاخيرة كثيرا عن الاهداف التي تفيد جمهوره، واصبح اداة للتسقيط السياسي ونقل المهاترات، كما بدأت الكثير من القنوات بالتراجع عن دورها في اصلاح المجتمع، واصبحت تشترك في عملية تجهيله وتسطيحه.

ودعت الربيعي القنوات العراقية وبمناسبة اليوم العالمي للتلفزيون الى ان تعي دورها الحقيقي، وتعمل على المساهمة في التنمية.

غير ان الاعلامي عماد الخفاجي يرى ان أي وسيلة اعلام فيها اكثر من استخدام، فالتلفزيون في الانظمة الشمولية يصبح وسيلة للدعاية للنظام، وفي دول تدعم الارهاب يتحول الى اداة للارهابيين.

XS
SM
MD
LG