روابط للدخول

منظمة دولية: تفجيرات العراق عملية ابادة جماعية


رجل ينظر الى سيارة مفخخة بعد إنفجارها في بغداد

رجل ينظر الى سيارة مفخخة بعد إنفجارها في بغداد

عدّت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ما يحصل في العراق من تفجيرات يومية، يمثل عملية ابادة جماعية وفق التوصيف الذي نص عليه ميثاق الامم المتحدة.

وكان ناشطون يديرون حملة شعبية لإدراج التفجيرات في العراق ضمن لائحة جرائم الابادة الجماعية، قد تلقوا برقية من المنظمة أكدت فيها ان تلك التفجيرات هي ابادة بحق الشعب العراقي، كما دعت المنظمة في البرقية مجلس الامن الدولي الى ادانة التفجيرات المستمرة في طوز خورماتو وبغداد.

ويقول المتحدث بأسم الحملة احمد الشمري ان خطوتهم التالية ستكون تقديم طلب الى بعثة الامم المتحدة في العراق يتضمن أدلة تثبت ان ما يحصل في العراق من هجمات ارهابية هو عملية ابادة جماعية.

الى ذلك دعا المتحدث بإسم وزارة حقوق الانسان كامل امين الحكومة العراقية الى بذل جهد دولي اكبر لتعريف المجتمع الدولي بمدى الضرر الذي يلحقه الارهاب بالشعب العراقي، مشيرا الى ان ما يحصل في العراق وسوريا ودول عربية اخرى من هجمات ارهابية من الممكن ايضا ان يدرج ضمن لائحة الابادة الجماعية.
وكشف امين ان الوزارة بصدد جمع معلومات لتحديد المستهدف الاول في التفجيرات كالتركمان والشبك وغيرهم، وان الحكومة ستتخذ اجراءاتها على المستوى الدولي.

وتعرف الابادة الجماعية على انها السياسة المنظمة للقتل الجماعي، عادة ما تقوم بها الحكومات وليس الافراد، ضد جماعات مختلفة. وقد صنفت حملة الانفال التي قام بها النظام السابق ضد الكرد عام 1988 ضمن لائحة الابادة الجماعية.

من جهة اخرى، بيّن عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان ميثم حنظل، ان قانون العقوبات بالاضافة الى قانون مكافحة الارهاب قادر على محاسبة مرتكبي الجرائم الارهابية بحق الشعب العراقي، واشار الى ان تقدّم العراق بطلب للمحكمة الجنائية الدولية قد يدل على ضعف الحكومة العراقية، على اعتبار ان ادراج التفجيرات الارهابية ضمن جرائم الابادة الجماعية، سيسمح لمجلس الامن الدولي بمحاسبة فاعلي تلك الجرائم وليس الدولة العراقية.

XS
SM
MD
LG