روابط للدخول

نظم غاليري دهوك معرضا حرا شارك فيه اكثر من 45 فنانا تشكيليا من انحاء المحافظة وعرضوا لوحات واعمالا فنية جسدت اساليب متنوعة مابين التعبيرية والتكعيبية والطبيعية والواقعية.

واوضح مدير الغاليري سليمان علي لأذاعة العراق الحر انهم ارادوا من خلال هذا العرض افساح المجال امام الفنانين التشكيليين الموجودين في دهوك، لتقديم ما لديهم من اعمال دون أي تدخل او رقابة، لذلك فان المعرض قد تضمن اعمالا بمستويات جيدة واخرى لم تخرج من اطارها التقليدي.

واوضح سليمان ان هذا العرض يهدف الى تشجيع الفنانين في مزاولة اعمالهم الفنية واستخدام تقنيات واساليب جديدة في عالم الفن التشكيلي.

وقال الفنان محمد فتاح عن مشاركته في المعرض "ان لوحتي من المدرسة التجريدية وهي تدور حول موضوع الامل والقوة المتواجدة داخل الانسان، التي تدفعه نحو التطور والابداع وتدعو الى الثقة بالنفس والذات".

بينما اشار التشكيلي دلوفان البرواري الى ان "المعرض قد تضمن اعمالا فنية مثيرة، تنوعت فيها الاساليب والمستويات الفنية وقد لاحظت فيها اعمالا اتسمت بالجرأة والقوة في التعبير ومع التركيز الشديد على الالان ولاحظنا فيها اعمالا استخدمت تقنيات حديثة الى جانب وجود اعمال تميزت بطابع الهواية ولم ترق الى مستويات عالية".

وانتقد رئيس قسم الفنون التشكيلية في دهوك الفنان التشكيلي سيروان شاكر المعرض، مشيرا الى انه "يفتقر الى فلسفة تدعمه فقد كان ينبغي على العاملين على فتح مثل هذه المعارض وضع فلسفة امامهم، لكي تتطور الحركة الفنية بشكل افضل واسرع".

واوضح سيروان شاكر "ان المعرض تضمن اعمالا جيدة في مضامينها واساليبها".

XS
SM
MD
LG