روابط للدخول

"الصباح" البغدادية: الامطار اغرقت شوارع المدن لكنها ملأت الخزانات بالمياه


مازال موضوع غرق شوارع بغداد وبعض المدن العراقية بمياه الامطار التي شهدها العراق قبل نحو خمسة ايام يستأثر باهتمام الصحافة العراقية.

وفي هذا السياق، ابرزت صحيفة "الصباح" اجتماع رئيس الوزراء نوري المالكي مع المحافظين، والجهات ذات العلاقة للسيطرة على مشكلة الامطار في بغداد والمحافظات، في وقت اكدت فيه هيئة الانواء الجوية تكرار هطول الامطار خلال الشهر الحالي، مقدرة كمية ما هطل منها على بغداد خلال الايام الماضية بـ 74 مليمتراً.

وفي الموضوع ذاته قالت وزارة الموارد المائية ان الامطار الغزيرة اسهمت في تحقيق خزين جيد من المياه في اغلب البحيرات والسدود المقامة في المنطقة الشرقية من البلاد، إذ إمتلأت سدود الوند ومندلي وقزانية، مؤكدة ارتفاع عمود المياه في بحيرة حمرين بمقدار70 سنتيمتراً.

والى الجدل الدائر حول الموازنة العامة للدولة للعام 2014، استبعدت صحيفة "الصباح الجديد"، ان تنجح الحكومة بإرسالها الى البرلمان في وقت قريب، مشيرة الى وجود مباحثات مكثفة بين ممثلي التحالف الكردستاني والحكومة، للاتفاق على مطالب الكرد في ما يخص استحقاقات الشركات النفطية، وامكانية دمج البيشمركه مع وزارة الدفاع كشرط لصرف رواتبهم.

وتقول الصحيفة ان الموازنة المقبلة التي تبلغ اكثر من 174 مليار دينار، تتضمن استحداث 132 الف درجة وظيفية، منها 72 الف درجة لتثبيت اصحاب العقود المؤقتة في عموم الوزارات والمؤسسات الحكومية.

ومن مقالات الرأي كتب فخري كريم في صحيفة "المدى" تحت عنوان "لنأخذ الدرس والحكمة من بترايوس ما دامت مغنية الحي لا تطرب" معلقا على تأكيد قائد القوات الامريكية السابق في العراق ديفيد بترايوس، أهمية مراعاة "العامل النفسي" عند العراقيين، كشرطٍ من شروط تحقيق السلم الأهلي، ودحر الإرهاب، وتجفيف مصادر انبعاث وقوة التنظيمات الإرهابية المسلحة.

ويقول الكاتب: ان قيادة الدولة الفاشلة، لا تهتم بالشروط الكفيلة بتحقيق السلم الاهلي والمصالحة والاستقرار، لان مثل هذا الاهتمام يحتاج إلى ترفّعٍ عن مطامع السلطة، ويتطلب تماهياً مع نزوع الناس الى فتح صفحة جديدة، بعد عشر سنواتٍ من الخذلان والخيبة والمصائب المتتالية.

XS
SM
MD
LG