روابط للدخول

وزارة التعليم العالي تعتمد اسلوبا جديدا للقبول المركزي


تحاول وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ضمن سياستها الجديدة في خطة القبول المركزي، اعتماد طرق واساليب حديثة، تتوائم ورغبات الطلبة من خريجي الدراسة الاعدادية، والمعدلات التي حصلوا عليها، في ضوء القدرات الاستيعابية للجامعات، وتلبية لحاجة السوق وخطط التنمية.

واوضح المدير العام للتخطيط والدراسات في وزارة التعليم العالي سهيل نجم "ان سياسة القبول وضعت من قبل خبراء في وزارتي التعليم العالي والتخطيط، وفق رؤية مستقبلية، وبالتعاون مع منظمات دولية"، مضيفا ان هذه السياسة تعتمد "على الاستمارة الالكترونية لتلافي الاخطاء والتدخل الشخصي".

ووجد اكاديميون متابعون لخطط القبول المركزي ان سياسة القبول تلائم الوضع العراقي الحالي لكنها تحتاج الى بعض التعديلات.

واشار الاكاديمي الدكتور سعيد عبد الهادي "ان من المهم معرفة خبرات الطالب وقدراته في القسم او الكلية التي يقبل بها عن طريق اختبارات داخلية، اي لا يكون المعيار الوحيد المعدل فقط".

فيما يرى اكاديميون اخرون ان التعليم الاهلي ساهم في التخفيف عن العبء الحاصل على الجامعات الحكومية في السنوات الاخيرة، ما جعل خطط القبول المركزي تسير بانسيابية.

واوضح عميد كلية الاسراء الجامعة الاهلية الدكتور عبد الرزاق الماجدي "ان الكليات الاهلية استقبلت ما يقرب من 50 الف طالب في اقسامها المتنوعة، ومنها الاقسام الطبية هذا العام وهو نصف اعداد الطلبة المقبولين في الجامعات الحكومية".

XS
SM
MD
LG