روابط للدخول

الاستثمار الاجنبي رهن تصرفات خارج السيطرة


حقل الرميلة النفطي

حقل الرميلة النفطي

علقت شركة شلومبرغر النفطية نشاطاتها وعملياتها في العراق إثر تعرض عامل بريطاني يعمل لديها الى الضرب على يد اشخاص سيطر عليهم الغضب بعد ان قام العامل بإنزال راية الامام الحسين من على مبنى الشركة.

صحيفة ديلي ستار ذكرت ان العامل حاول انزال صورة للامام علي ورايات حسينية رفعت على مبنى الشركة فيما ذكرت وكالة رويترز ان العامل طلب من العمال العراقيين في موقع الشركة انزال الراية والصورة غير انهم رفضوا فقام بانزالها بنفسه مما ادى الى تمزق صورة الامام علي.

الوكالة اضافت ان العمال العراقيين عبروا عن غضبهم فقام العامل بسحب مسدسه واطلق عدة عيارات نارية مما ادى الى اصابة عامل عراقي.
المشادة اجتذبت سكان قرية مجاورة قاموا بالانضمام الى العمال الغاضبين واقتحام معسكر الشركة.

هذا وقالت ناطقة باسم الشركة إن الشركة قررت وقف جميع عملياتها ونشاطاتها في العراق وإنها تجري حاليا محادثات مع الحكومة العراقية كما اكدت أن جميع العاملين فيها سالمون وان الاجراءات الامنية حول مبانيها في حقل الرميلة قرب البصرة تم تشديدها.

العامل البريطاني يعمل حارسا وقد تم نقله الى المستشفى بعد تعرضه الى الضرب المبرح وذكرت انباء انه اصيب بكسور في انفه وفي اصابعه.

يذكر ان هذا الحادث هو الثاني في غضون يومين حيث قامت شركة بيكر هيوز الاميركية العملاقة بوقف نشاطاتها وعملياتها في العراق هي الاخرى بسبب ما وصفته بأنها ظروف قاهرة بعد ان قام عامل مصري لدى الشركة بإنزال رايات حسينية مرفوعة على مبنى الشركة مساء السبت الماضي.

المدير التنفيذي لشركة بيكر هيوز، مارتن كريغهيد قال إن الشركة تدعم صناعة النفط العراقية غير ان سلامة الموظفين والعاملين لديها تحتل مركز الاولوية بالنسبة لها وإنها قررت وقف جميع نشاطاتها في العراق لحين استقرار بيئة العمل هناك.

المدير التنفيذي اضاف ان الشركة تأمل في حل هذا الاشكال واستئناف عملياتها ما ان تتوفر شروط الامان الكامل وذلك خدمة لمصلحة زبائنها ومصلحة العراق.

ادارة محافظة البصرة قالت الثلاثاء إن المقدسات تشكل خطا احمر واعلنت عن تشكيل خلية ازمة لمتابعة التطورات واصدر مجلس المحافظة مذكرة اعتقال بحق العاملين البريطاني والمصري فيما اشارت انباء لاحقة الى انه تم ترحيل العاملين.

في هذه الاثناء ذكر مصدر في مطار البصرة ان مئات العاملين الاجانب في حقول النفط بدأوا بمغادرة البلاد واضاف ان الطلب على الرحلات الجوية تضاعف مرات عدة مما اضطر الشركات الى استئجار رحلات خاصة.

اذاعة العراق الحر تحدثت الى النائب عن محافظة البصرة جواد البزوني الذي جرد الحدث من بعده البصراوي وقال إنه وقع على يد جماعة خارج البصرة كما قال إنه تصرف فردي بحت ومرفوض وبدا متفائلا في حل الاشكال وفي عودة الشركات الى العمل مؤكدا قناعته بأن هذا الحدث لن يؤثر على مواقف شركات النفط الاجنبية ورغبتها في الاستثمار في قطاع النفط.

خبير يحذر من غياب تطبيق القانون:

غير ان مغادرة العاملين الاجانب في البصرة بعد حادثتي السبت والاثنين أثارت تكهنات عن احتمال تأثر الاستثمار في العراق بسبب تصرفات تقع خارج السيطرة احيانا.
هذا ما نبه اليه الخبير الاقتصادي ماجد الصوري الذي حذر في حديثه لإذاعة العراق الحر من عدة عوامل قد تؤثر على رأس المال الاجنبي وتردع الشركات من الاستثمار وهي حسب قوله: القانون وتطبيقه اولا ثم احترام تقاليد العمل واحترام الكلف والزمن مشيرا الى ان الاثنين غائبين من العراق وهذا ما يجعل الشركات الاجنبية غير راغبة في العمل هنا.

الخبير أكد ان الجهة المسؤولة عن كل شئ تقريبا هي الحكومة ويشمل ذلك ن فرض القانون واحترامه وتطبيقه مشيرا الى فوضى الحياة السياسية التي تترك اثرها على كل شئ في العراق حيث يتم التمتع بالامتيازات دون بذل اي جهد لتنظيم الامور وبناء دولة تقوم على اسس سليمة وبإمكانها الاستمرار.

الصوري نبه ايضا الى ان فوضى العراق وقوانينه وتطبيق هذه القوانين وتعدد مراكز اتخاذ القرار هو ما تردع المستثمرين الاجانب كما يردع المستثمرين العراقيين ايضا مشيرا الى هجرة رؤوس الاموال بعد هجرة العقول .. وكل ذلك بسبب الفوضى في التعامل مع هؤلاء وخضوع القرارات لاعتبارات لا علاقة لها بالقوانين وبالتنظيم.

المزيد في الملف الصوتي المرفق وساهم في اعداده مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.

XS
SM
MD
LG