روابط للدخول

السليمانية: منحة نهاية خدمة البرلمانيين تغضب مواطنين


برلمان كردستان العراق

برلمان كردستان العراق

أثار تخصيص حكومة اقليم كردستان العراق مبلغ 49 مليون دينار منحة نهاية خدمة لاعضاء الدورة المنتهية في البرلمان الكردستاني حفيظة المواطنين في السليمانية، في وقت كانوا ينتظرون فيه صدور قرار بالغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين والدرجات الخاصة كما يجري الان في بغداد.

وعدَّ الصحفي سامان حمدي المنحة رشوة تقدمها السلطة للبرلمانيين لكسبهم الى جانبها، واضاف:
"نظام ادارة السلطة في الاقليم غير صحيح، إذ ما زال العقل العشائري هو السائد في هذا النظام، لذا فان توزيع الاموال والامتيازات على البرلمانيين والموظفين من الدرجات العليا تعد ضمن الرشى التي تريد بها الحكومة اسكات هؤلاء وضمهم اليها".

ويقول المواطن رحيم سالار ان التنافس على عضوية البرلمان هو صراع على مشروع تجاري يخرج منه البرلماني بعد اربع سنوات بثروة تضمن له عيشاً رغيدا، مشيرا الى ان البرلماني اصبح يفكر بالوارد المادي الذي سيجنيه من دخول البرلمان وينسى انه جاء للدفاع عن المواطنين وحقوقهم، وهذه هي نتيجة السياسة الخاطئة للسلطة التي تقوم بتوزيع الامتيازات عليهم دون حساب.

من جهتهم رأى أعضاء البرلمان كلا حسب قناعته احقيته بالمنحة. وقال عضو البرلمان عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني حمه سعيد حمه علي:
"اننا اذا لم نستلمها فان السلطة قد تمنحها لاشخاص اخرين غير مستحقين لذا قررنا استلامها ومن ثم توزيعها على المحتاجين".
فيما اكد عضو البرلمان عن حركة تغيير شيرزاد حفظ انه استلم المبلغ لكنه سيقوم باعادته بعد الانتقادات التي جاءته بسببه.

يشار الى ان وقفات واحتجاجات عديدة نظمت في السليمانية ضد قانون تقاعد البرلمانيين والدرجات الخاصة في الاقليم، وطالبوا بالغاء جميع الامتيازات التي تمنح لهؤلاء البرلمانيين في الدورة المقبلة.

XS
SM
MD
LG