روابط للدخول

العراق يغرق يغرق وبغداد تستغيث وتتوسل


احد احياء بغداد يتمتع مع ساكنيه بامطار الشتاء

احد احياء بغداد يتمتع مع ساكنيه بامطار الشتاء

قالت الشرطة إن امرأة وطفليها لقوا مصرعهم عندما انهار منزلهم في ناحية النصر والسلام في قضاء ابو غريب غرب بغداد. الطفلان في الثالثة والرابعة من العمر.

وفي سنجار في محافظة نينوى توفي اربعة اشخاص وتضرر اكثر من 160 منزلا ومحلا تجاريا وذكرت انباء ان الاف المواطنين لاسيما في القرى يعانون من زخم الامطار.

في الانبار انهارت اربعة منازل فيما غرقت معظم مناطق البصرة بعد ساعتين فقط من بدء هطول الامطار فيها مما ادى الى عرقلة حركة السير والتنقل.


بدأ تساقط الامطار منذ التاسع من تشرين الثاني وقالت وزارة الموارد المائية إن جميع لجانها المشكلة في المحافظات بدأت باجراءات تصريف المياه مشيرة الى ان كميات الامطار لا يمكن السيطرة عليها.
الوزارة اعلنت ايضا عن امتلاء سدود الوند وقزانية ومندلي بالمياه اضافة الى ارتفاع مناسيب المياه في سد حمرين.

امانة مجلس الوزراء اعلنت اليوم الاثنين عطلة رسمية بسبب الامطار باستثناء امانة بغداد ووزارتي الصحة والبلديات.

بغداد العاصمة، غرقت أجزاء واسعة منها تقريبا وأفاد مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي بأن الغرق لم يقتصر على المناطق الشعبية والعشوائية ومناطق المتجاوزين بل تعداها الى احياء اصولية ذات شوارع معبدة منها حي زيونة غير انه لاحظ ان جانب الكرخ لم يتضرر بالامطار مثل جانب الرصافة.

امانة بغداد قالت إن كمية الامطار التي هطلت على مدينة بغداد بلغ ارتفاعها 58 ملم وتعد الاشد منذ نحو عقدين واعلى من طاقة خطوط وشبكات المجاري مما يتطلب بعض الوقت لتصريفها لاسيما في قاطع الرصافة.
الامانة اضافت أن ملاكاتها وتشكيلات الدوائر البلدية ودائرة مجاري بغداد في حالة استنفار أقصى ومتواجدة ميدانيا من اجل تسريع تصريف المياه حسب قول صباح سامي مدير الاعلام في امانة بغداد الذي اكد ان الامانة لم تقصر في عملها غير ان كميات الامطار هائلة جدا وتحتاج الى بعض الوقت لتصريفها.


مسؤول في المحافظة: بغداد تحتاج الى اسعاف

​غير ان محمد الربيعي عضو مجلس محافظة بغداد استخدم لهجة قاسية في حديثه عما وصفه بتقصير من جانب امانة بغداد وقال لاذاعة العراق الحر إن المحافظة سبق وان نصحت الامانة في موسم الامطار في العام الماضي بتطوير قدراتها ومد خطوط جديدة لاستيعاب المياه الثقيلة ومياه الامطار غير أن الامانة وحسب قول الربيعي لم تفعل اي شئ طوال هذه المدة لتجد نفسها اليوم في مواجهة مشكلة الامطار من جديد.
الربيعي عبر عن استغرابه لعدم سعي امانة بغداد الى بذل جهود اكبر لتطوير العاصمة التي ما تزال لم تتطور منذ التخطيط الاول لامانة بغداد عند تأسيسها في عام 1924.

الربيعي اكد ان بغداد العاصمة تحتاج الى اسعاف عاجل ليس على صعيد المجاري وتطوير مياه الامطار فحسب بل على صعد عدة كي تكون هذه المدينة عاصمة حقيقية تحظى بالعناية اللازمة والمطلوبة لاسيما مع توفر الاموال اللازمة ووجود عدد كبير من الشركات الاجنبية الراغبة في العمل في مجالات عديدة لتطوير بغداد.


في ديالى، وصلت المياه الى الركبة

وفي ديالى غرقت شوارع واحياء بأكملها مما دفع مجلس المحافظة الى الاعتذار لسكانها عن الاضرار التي الحقتها الامطار عازيا السبب الى تلكؤ انجاز المشاريع الخدمية.
المجلس اعلن اليوم الاثنين عطلة رسمية ايضا في عموم دوائره بسبب الامطار.
سامي عياش من ديالى يرسم صورة للاوضاع هناك:

"غمرت مياه الأمطار الكثير من شوارع وأزقة وحتى منازل الكثير من المواطنين في اغلب الوحدات الإدارية في محافظة ديالى ، حيث وصل منسوب المياه في بعض المناطق وبحسب احد الإعلاميين إلى الركبة .

فبعد ثلاثة ايام من الامطار المتواصلة تحولت شوارع وازقة الكثير من الاحياء والمناطق في المحافظة الى برك وبحيرات مائية .

مواطنون قالوا ان شبكات تصريف الامطار وقفت عاجزة امام مياه الامطار والتي لم تكتف بأغراق الشوارع بل غمرت منازلهم كذلك .

المواطن عبد المجيد عبد الله طالب الجهات المسؤولة بأعادة النظر بمشاريع شبكات المجاري وتوسيعها ، مبينا ان الايام الثلاثة المنصرمة كانت ثقيلة الخطى على الكثيرين بسبب الامطار التي اجبرت السكان على ملازمة المنازل وعدم الخروج الى المدارس وميادين العمل.

في حين قال المواطن ابو عبد القهار ان اغلب مناطق المحافظة تعاني من عدم وجود شبكات للمجاري او شوارع معبدة مضيفا انه لو هطلت الامطار لايام اخرى فمن المحتمل الايخرج احد من بيته على الاطلاق.

هذا وشوهد عدد كبير من المواطنين يستعين بالمضخات الزراعية للتخلص من مياه الامطار التي داهمت منازلهم دون استئذان .

المواطن مسلم المقدادي التقينا به امام بيته الذي غمرته مياه الامطار، حيث قال انه وافراد اسرته باتوا ليلتهم الاخيرة في الطابق الثاني من المنزل ، في حين غمر الماء غرف البيت جميعها مضيفا انه وخلال الصباح بدأ بحملة لتنظيف وتفريغ الماء بواسطة مضخة زراعية.

اما ابو عبد العظيم فقال انه امضى ليلته وبالتعاون مع اشقائه ببناء جدار صغير، رغم هطول الامطار الغزيرة، امام باب منزلهم لمنع دخول المياه المتجمعة امام المنازل في حي المعلمين شمال بعقوبة، رغم هطول الامطار الغزيرة.

وخلال جولة لنا في مناطق شمال بعقوبة التقينا بأحمد علي وهو صاحب محل صغير لبيع المواد الغذائية، حيث قال ان اغراضه وبضاعته قد غمرتها المياه.

وعلى الرغم من توقف الامطار لساعات خلال صباح اليوم الا ان حركة السير والمرور لاتزال عصية حتى على المركبات بسبب تجمع مياه الامطار.

الاعلامي سيف طلال قال انه تجول في عدد من الاحياء والمناطق في بعقوبة، مبينا ان منسوب المياه في بعض المناطق وصل الى الركبة كما في منطقة التحرير وسط بعقوبة ومرأب بغداد القديم القريب من مركز المدينة مضيفا ان حركة السير ليست سهلة حتى هذه اللحظة بسبب تجمع مياه الامطار في كل مكان تقريبا".

المزيد في الملف الصوتي المرفق وساهم في اعداده مراسلو اذاعة العراق الحر في بغداد احمد الزبيدي وغسان علي وفي ديالى سامي عياش.

XS
SM
MD
LG