روابط للدخول

العراق بالمرتبة 130 في المؤشر العالمي للقوة الاقتصادية


مقر سوق العراق للأوراق المالية

مقر سوق العراق للأوراق المالية

إحتل العراق المرتبة 130 عالمياً في مؤشر القوة الاقتصادية السنوي لعام 2013 الصادر من معهد "ليغاتوم" البريطاني في لندن، الذي شمل 142 دولة حول العالم تم تصنيفها على قياس عدد من المعايير لتحديد مدى الرفاهية التي تتمتع بها دولة ما، بما في ذلك التعليم، الصحة، الاقتصاد، الصحة، السلامة والأمن، الحرية الشخصية، رأس المال الاجتماعي، تطوير وإدارة الأعمال، الحوكمة، بجانب توافر فرص العمل.

ويلفت المؤشر الى ان الهوة تظل واسعة بين العراق ودول اخرى، بالرغم من امتلاكه مقومات اقتصادية عالية كالنفط والزراعة.
وعزا الخبير الاقتصادي عبدالرحمن المشهداني اسباب سوء استثمار الثروات الوطنية لتطوير الواقع الاقتصادي الى تركيز الحكومة على القطاع النفطي، وتعزيز الجانب الامني، دون الاكتراث بالقطاعات الاخرى.

من جهة اخرى اكد مستشار وزارة المالية هلال الطعان ان الوضع الامني وتدني المستوى التعليمي والصحي ساهم بأن يكون العراق في مرتبة متدنية في هذا المؤشر.

ويقول عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب ان مقومات احتساب العراق في مصافي الدول المزدهرة اقتصادياً متوفرة، الا ان النزاعات السياسية، وانشغال المسؤولين بمصالحم الذاتية، ادى الى تراجع القطاعات الاقتصادية.

الجدير بالذكر ان معهد ليغاتوم البريطاني، معهد متخصص في بحوث الثروة العالمية والحرية الإنسانية وقد اصدر مؤشرَ الرخاء العالمي لعام 2013، والذي يعد مقياساً واسعاً للنجاح الوطني الذي ينظر لما وراء الناتج المحلي الإجمالي.

وتصدرت النرويج الترتيب هذا العام، للسنة الخامسة على التوالي، وتلتها سويسرا في المركز الثاني، ثم كندا في المركز الثالث، فيما أحتلت السعودية المرتبة 21 عالمياً.

XS
SM
MD
LG