روابط للدخول

أقليات العراق متخوفة من إستمرار إستهدافها


جانب من مؤتمر الأقليات العراقية في دهوك

جانب من مؤتمر الأقليات العراقية في دهوك

بمشاركة ممثلين عن كافة الاقليات الموجودة في العراق، عقد تحالف الاقليات العراقية مؤتمره السنوي. وتناول المؤتمر الذي في قاعات فندق دلشاد بلاس بدهوك على مدار يومين الظروف التي تعيش فيها الاقليات وكيفية تحسين احوالها.

وابدى القيادي في التجمع الشبكي الديمقراطي قصي عباس مخاوفه من الهجمات التي تتعرض لها الاقليات في العراق، وخاصة المكون الشبكي، مضيفا ان الشبك تعرضوا للكثير من الهجمات بسبب انتمائهم المذهبي والقومي. وتابع عباس ان عدد الضحايا الذي سقطوا من الشبك نتيجة العمليات الارهابية بلغ نحو 1400 قتيل خلال السنوات الاخيرة، معربا عن خشيته من ان تنقرض هذه الاقليات بسبب ما يتعرضون اليها من ضغوطات من قبل الجماعات الارهابية.

الى ذلك يؤكد ممثل الصابئة ماجد الزهيري ان الصابئة يشعرون بان هناك حرباً ناعمة تقاد ضد الاقليات في العراق بشكل عام، وتظهر بشكل مفاجئ على شكل رسائل موجه من قبل بعض الجهات الى هذه الاقليات. ولفت الزهيري الى ان "هذا الاستهداف المتواصل يجعلنا نحاول الفرار من هذا البلد والهجرة، وهذا هو حال جميع الاقليات المتواجدة في العراق".

اما ممثل المكون المسيحي لويس مرقص فقد بين ان "المسيحيين هم من اكثر المكونات المتضررة في العراق، بسبب التهميش والاقصاء وعدم وجود قوانين ومشروع وطني يحميهم".
ودعا مرقص الحكومة العراقية الى ضرورة "اشراك المكونات الاخرى في نظام الحكم اشراكا حقيقيا وعدم تهميشهم او اقصائهم من المناصب الادارية في العراق".

من جهته بين ممثل الايزيديين في تحالف الاقليات العراقية عيدو بابا شيخ ان "على الحكومة ان تنظر الى الاقليات نظرة انسانية وعدم تجاهلهم في المناهج الدراسية وينبغي على المؤلف العراقي ان يراعي التعددية الثقافية المتواجدة في العراق في المناهج الدراسية لكي لا تكون هنالك ثقافة واحدة". واوضح بابا شيخ ان "المناطق الايزيدية تتعرض الى الاهمال والتهميش من ناحية الخدمات، فالطرق غير معبدة ولا تتوفر في المجعات الخاصة بالايزيديين المستشفيات والمدارس الحديثة مما يجعلنا نحس باننا مواطنون من الدرجة الثانية".

ويرى عضو مجلس ادارة تحالف الاقليات الناشط المدني هوكر جتو ان "هناك هجمة شرسة تتعرض اليها الاقليات في العراق قد تؤدي الى تهجير هذه المكونات والحاق الاذى بها"، مضيفا "اننا نحتاج اليوم الى المزيد من الدعم من قبل الجهات الراعية لحقوق الانسان والديمقراطية لتطوير هذا التحالف وحماية هذه الاقليات".

يذكر ان تحالف الاقليات العراقية هو احد مؤسسات المجتمع المدني تم تأسيسه قبل اربع سنوات من قبل معهد السلام الاميركي، وهدفه انصاف الاقليات المتواجدة في العراق.

مزيد من التفصيلات في الفيديو:
XS
SM
MD
LG