روابط للدخول

زيباري واوغلو: فتح صفحة جديدة في العلاقات العراقية التركية


وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري (يمين) ونظيره التركي أحمد داودأوغلو في مؤتمر صحفي ببغداد

وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري (يمين) ونظيره التركي أحمد داودأوغلو في مؤتمر صحفي ببغداد

نفى وزير الخارجية التركي أحمد داوودأوغلو الذي يزور العراق حالياً تقديم بلاده اي دعم للجماعات المسلحة في سوريا او العراق.
وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره العراقي هوشيار زيباري في بغداد (الاحد)، اكد داودأوغلو ايضاً حرص بلاده على أمن العراق، واستعدادها لمساعدته في مكافحة الإرهاب.

وكانت العلاقات العراقية التركية شهدت فتوراً على الصعيد السياسي في الاشهر الماضية على خلفية تباين وجهات النظر فيما يخص الشأن السوري، فضلاً عن اتهام الجانب العراقي للحكومة التركية بدعم المتظاهرين في ما بات يعرف بالحراك الشعبي، ناهيك عن استضافة الجانب التركي المدان طارق الهاشمي الذي صدر في العراق حكم بإعدامه على خلفية تورّطه بقضايا إرهاب.

من جهته قال وزير الخارجية هوشيار زيباري ان هناك تقارباً في وجهات النظر بين العراق وتركيا فيما يخص القضية السورية، مؤكداً ان تم الاتفاق على دعم مؤتمر (جنيف 2)، والتأكيد ان لا حل للازمة السورية سوى الحل السلمي.

واكد زيباري عزم العراق فتح صفحة جديدة من العلاقات مع الجارة تركيا من خلال زيادة الانفتاح الاقتصادي على العراق وزيادة حجم الصادرات اليه، واعادة ربط خطوط سكك الحديد وايضا زيادة الرحلات الجوية من والى العراق، فضلاً عن زيادة المعابر الحدودية بين البلدين.

وفي معرض رده على سؤال لإذاعة العراق الحر حول مستقبل العلاقات المائية بين البلدين، اوضح اوغلو ان بلاده ملتزمة بالاتفاقيات التي وقعت بين الطرفين حول ادارة ملف المياه، مؤكدا التزام حكومة بلاده بالحصص المائية للعراق.

ومن المقرر ان يزور وزير الخارجية التركي عدداً من المدن العراقية، منها النجف وكربلاء، فضلاً عن لقائه عدداً من المسؤولين العراقيين، منهم رئيس الوزراء نوري المالكي، ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ،ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك، وبعض الشخصيات العراقية المهمة.

XS
SM
MD
LG