روابط للدخول

السليمانية: انهاء اعتصام مناهض لاعدام ايران ناشطين كرد


اعتصام الكرد الايرانيين

اعتصام الكرد الايرانيين

انهى عشرات الكرد الايرانيين اعتصاما استمر اسبوعا امام مبنى برلمان اقليم كردستان في السليمانية احتجاجا على استمرار الحكومة الايرانية تنفيذ احكام الاعدام بحق ناشطين وسياسيين كرد.

ورفع المعتصمون مذكرة الى حكومة الاقليم والامم المتحدة طالبوا فيها بالتحرك الجدي لاجبار ايران على وقف سياسة الاعدامات وانتهاك حقوق الانسان.

وقال الناشط المدني حسن رضا احد المشاركين في الاعتصام في حديث لاذاعة العراق الحر ان النظام الايراني لايضع اي اعتبار للمواثيق الدولية لحقوق الانسان بل ويعاديها.

واضاف رضا اننا نعلم جيدا ان اعتصامنا هذا لن يجدي نفعا امام اصرار النظام الايراني على سياسة اضطهاد شعبه بشكل عام والكرد بشكل خاص، لكننا سنستمر في تنظيم الاحتجاجات والاعتصامات هنا وفي دول اوربية الى ان يتحرك المجتمع الدولي ويتخذ موقفا حاسما من هذا النظام المستبد الجائر.

الى ذلك اشار عدنان علي رئيس مجلس مفوضية المنظمات المدنية الى ان الكرد تفائلوا خيرا بعد تسنم حسن روحاني للرئاسة في ايران بامل اجراء اصلاحات قانونية ودستورية داخلية وخارجية ولكن يبدو ان سياسات الاضطهاد مازالت تمارس بل وزادت عنفا.

واضاف عدنان علي اننا وجهنا رسالة الى الرئيس الايراني حسن روحاني عبر القنصلية الايرانية نطالبه فيها باعادة النظر بقرارات الاعدام الصادرة بحق سياسيين وناشطين كرد وايرانيين بشكل عام.

الى ذلك دانت الناشطة المدنية زينب رشيد احكام الاعدام التي تصدر ضد الكرد في ايران وقالت اننا نعد ماتقوم به الحكومة الايرانية ضد نشطاء مدنيين وسياسيين كرد عمليات ابادة منظمة وارهاب دولة.

يذكر ان احصاءات المنظمات الدولية تشير الى ان ايران نفذت احكام الاعدام خلال العام الماضي بـ 314 شخصا، كما انها نفذت خلال الايام العشرة الماضية حكم الاعدام في 42 شخاصا بينهم 13 كرديا.

XS
SM
MD
LG