روابط للدخول

منع العداءة دانة حسين من ممارسة النشاط الرياضي


اثارت توصية لجنة تحقيقية، بمنع العداءة دانه حسين من أي نشاط رياضي لمدة عام واحد، اثارت جدلا في الوسط الرياضي والاعلامي، وعدّ البعض العقوبة قاسية لاسيما وان استحقاقات دولية عديدة تنتظر دانه.

وكان المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية شكل لجنة للتحقيق في المشاجرة التي وقعت في اندونيسيا بين العداءة دانه حسين و ميساء حسين رئيسة بعثة العراق الى بطولة التضامن.

واوضح رئيس اللجنة التحقيقية زاهد نوري، ان العقوبة ليست نهائية، بل هي مجرد توصية، سترفع الى المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية لمناقشتها، وقد يصادق عليها او يجري تخفيفها.
واضاف زاهد نوري في تصريحه لاذاعة العراق الحر: ان جميع الشهود اكدوا تجاوز دانة حسين على رئيسة البعثة، وهو أمر لايمكن قبوله في العرف الرياضي، لاسيما وان المشكلة حدثت خارج العراق، وامام مرأى ومسمع الوفود المشاركة في بطولة التضامن.

وكان شجار قد نشب بين العداءة دانه حسين ورئيسة بعثة العراق الى بطولة التضامن ميساء حسين بسبب تخلف دانه عن حضور مراسيم رفع العلم العراقي في البطولة التي اقيمت في ايلول الماضي.

واكد مشاركون ان الشجار تطور الى تبادل عبارات نابية، وتدافع بين دانه وميساء وارتفاع صوتهما امام الوفود المشاركة، ما عكس صورة لاتليق بسمعة العراق.

واكد الصحفي الرياضي عدنان لفته بهذا الخصوص انه لايكفي للرياضي ان يكون بطلا فقط، إذ لابد ان يحمل اخلاقا رياضية، لكنه اعتبر عقوبة الايقاف لمدة عام قاسية بحق دانه، مشيرا الى انه يمكن ايقافها لثلاثة اشهر او ستة، اذا ما علمنا ان عمر البطل في رياضة الانجاز العالي للالعاب الفردية قصير جدا.

الى ذلك اكد نائب رئيس الاتحاد العراقي لالعاب القوى علاء جابر: انه كان يمكن الاكتفاء بعقوبة ابعاد دانه عن بطولة التضامن، مشيرا الى ان دانه قد تجاوزت فعلا على رئيسة الوفد، ولكن يمكن تسوية الامر بتقديم الاعتذار، موضحا ان الاتحاد سيتقدم باستئناف القرار متى ما وصل اليه بشكل رسمي.

XS
SM
MD
LG