روابط للدخول

مصر: شباب الثورة يرفضون ترشح أي مسؤول عسكري للرئاسة


الفريق سامي عنان اثناء زيارته لاحد المراكز الانتخابية في القاهرة 25/5/2012(من الارشيف)

الفريق سامي عنان اثناء زيارته لاحد المراكز الانتخابية في القاهرة 25/5/2012(من الارشيف)

لم يحظ سياسي في تاريخ مصر بهذا الكم من التندر، والسخرية كالذي حظي به رئيس الأركان المصري السابق الفريق سامي عنان، الذي بدأ حملة للترشح لرئاسة مصر.
وفور بدء عنان حملته الدعائية بمجموعة من الصور، انهال على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك كم هائل من التعليقات، وتحولت صور الحملة إلى مادة للسخرية بشكل غير مسبوق.

ويرفض من يعرفون بشباب الثورة في مصر ترشح أي من المسؤولين العسكريين لاعتقادهم بتواطئهم مع جماعة الإخوان المسلمين، وخصوصا في أحداث محمد محمود، التي أدت الى نحو ألف جريح وقتيل، بحسب الناشط حاتم الشرقاوي، ويؤيده في ذلك العديد من النشطاء في مصر.

إلى ذلك شهدت مصر مواجهات واسعة، تخللت مسيرات لمؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة، والإسكندرية، والجيزة، والشرقية بحسب بيان للداخلية المصرية، بينما قالت وزارة الصحة في بيان لها إن "عدد مصابي المواجهات في المحافظات أربعة أشخاص".

وبحسب الداخلية المصرية ايضا فقد نشبت مواجهات في أنحاء مختلفة من القاهرة، أبرزها حين كتب منتمون للإخوان المسلمين في احد شوارع القاهرة

في احد شوارع القاهرة

على جدران كنيسة العذراء بالزيتون "إسلامية...إسلامية"، فتصدى لهم أهالي المنطقة لمنع وقوع فتنة بين المسلمين والمسيحين، وتطور الأمر إلى اشتباكات بالأيدي بين الطرفين.

وفي المهندسين كانت اذاعة العراق الحر شاهدة عيان على قيام سكان شارع السودان برشق مسيرة حاشدة لجماعة الإخوان بأكياس المياه، وذلك بعد تنديد المتظاهرون بالجيش، وبالفريق عبد الفتاح السيسي، ما أدى إلى محاولات من قبل شباب الإخوان لاقتحام المنازل، ولكن حال دون ذلك تدخل بعض العقلاء من الأهالي، ومنعوا شباب الإخوان من التعدي على السكان.

وفي مدينة نصر، شمال شرق القاهرة، طاف مؤيدو الإخوان بمسيرة حاشدة سيرا على الأقدام، وبالسيارات، وفي المقابل رفع بعض الأهالي صورا للفريق عبد الفتاح السيسي في مواجهة مسيرة الإخوان، التي نددت بما وصفته بتواطؤ أميركا مع الانقلابيين، ورفعوا لافتات تحمل نفس المعنى.

وبحسب بيان للداخلية المصرية فقد وقعت مواجهات بمدينة الإسكندرية، وذلك إثر "مسيرة لجماعة الإخوان المسلمين انطلقت من أمام مسجد سيدى بشر الشيخ، للتنديد بحبس 21 فتاة على خلفية تظاهرهن بمنطقة جليم، وترديدهن هتافات معادية للشرطة والجيش، الأمر الذى أثار حفيظة الكثير من أهالى منطقة سيدى بشر، وسرعان ما تبادل الطرفان إلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة، وسمع دوى طلقات نارية مجهولة المصدر، وألقت الشرطة القبض على 15 من المنتمين للإخوان خلال تلك المواجهات".

وذكرت الداخلية المصرية أيضا أن "دوي طلقات نارية سمع في منطقة العمرانية بالجيزة، وأصيب شخص في الصدر، وتم نقله إلى مستشفى الهرم، وضبطت قوات الأمن عددا من المنتمين للإخوان إثر إعتدائهم على الأهالي خلال مسيرة بشارع الثلاثين بالعمرانية، وقيامهم بحرق مرآب للسيارات وتدمير 25 سيارة، وتحطيم ثلاث محال تجارية"، حسبما جاء في بيان وزارة الداخلية.
XS
SM
MD
LG