روابط للدخول

المالكي يعلن استعداده لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع السعودية


 رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي

رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي

اكد رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي، خلال مقابلة أجرتها معه فضائية الحرة التي تبث من واشنطن استعداده لزيارة السعودية "لانهاء الخلافات والبدء بصفحة جديدة للعلاقات بين البلدين".

واوضح عباس البياتي القيادي في ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي في تصريح لاذاعة العراق الحر: ان الجانب العراقي مازال بانتظار الرد السعودي على ما طرحه المالكي، لأن استمرار الخلافات لن يخدم السعودية، والمنطقة التي تمر اليوم بظروف صعبة، حسب تعبيره.

الى ذلك اعرب عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب اركان ارشد عن أمله في ان تكون طروحات رئيس الوزراء العراقي "فاتحة خير لاعادة تمتين العلاقات بين العراق والسعودية".

مستشار وزارة الخارجية لبيد عباوي اوضح انه على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها الدبلوماسية العراقية بعد العام 2003 لإعادة العلاقات مع العربية السعودية الى سابق عهدها، إلا أن تلك الجهود لم تحقق الغاية المرجوة منها، معربا عن امله في ان تفلح طروحات رئيس الوزراء هذه المرة في تطبيع العلاقات بين البلدين الجاريين.

مراقبون للشأن العراقي أكدوا ان طروحات رئيس الوزراء، وان لقيت استجابة من الجانب السعودي، فان اعادة العلاقات بين البلدين الى وضعها الطبيعي ستستغرق وقتا طويلا.

واشار المحلل السياسي سعد الحديثي بهذا الخصوص الى ضرورة استخدام الملف الاقتصادي بين البلدين لتسريع عملية تطبيع العلاقات.

يشار الى أن العلاقات بين العراق والسعودية، تشهد حالة من البرود منذ عدة سنوات، على خلفية اتهامات وجهها ساسة عراقيون للجانب السعودي باذكاء العنف في العراق من خلال تمويل بعض الجماعات المسلحة، ألأمر الذي نفته الحكومة السعودية في اكثر من مناسبة.

XS
SM
MD
LG