روابط للدخول

دعا نحالون الى ضرورة حصولهم على دعم وزارة الزراعة والجهات المعنية، مؤكدين تعرض تربية النحل في العراق الى خسائر كبيرة منذ العام 2003، نتيجة العمليات العسكيرة، وتجريف الاراضي الزراعية، فضلا عن الجفاف.

وأكد النحال قصي سعدي انه خسر اكثر من اربعين خلية منذ العام 2003، الامر الذي دفعة الى التفكير بترك المهنة، نتيجة تراجع مردودها المادي، بسبب تجريف الاراضي الزراعية والجفاف الذي يمر به العراق منذ فترة ليست بالقصيرة .

ورأى الخبير الزراعي الدكتور محمد عسكر انه اضافة الى تجريف الاراضي، والجفاف، وغياب الدعم للمنتج المحلي، اصبح الغش الصناعي احد اهم الاخطار التي تحيق بصناعة العسل في العراق، مؤكدا وجود جهات عديدة تقوم بانتاج العسل المغشوش وطرحه في الاسواق المحلية دون رقيب.

ودعا عسكر وزارة الزراعة الى تقديم الدعم لمربي النحل من خلال المبادرة الزراعية التي اطلقها مجلس الوزراء، وذلك للنهوض بانتاج العسل، كما كان الحال في سبعينيات وثمانينات القرن العشرين عندما قامت وزارة الزراعة باستيراد الخلايا، واصناف من النحل لتوزيعها على النحالين.

واكدت وزارة الزراعة ان هناك تراجعا في انتاج النحل في عموم العراق بعد العام 2003 إلاّ ان الوزارة ومنذ العام 2012 ، بدأت بتقديم دعم خاص للنحالين من اجل زيادة انتاج النحل خاصة في محافظة بابل

واوضح وكيل وزير الزراعة مهدي القيسي: ان الوزارة خصصت صندوقا لدعم النحالين، بامكانهم الحصول من خلاله على قروض لتطوير عملهم، فضلا عن الاستعانة بكوادر الوزارة لمكافحة اي امراض قد يصاب بها النحل، في مسعى من الوزارة لزيادة الانتاج.

وكانت تقارير غير رسمية افادت ان العراق كان يمتلك اكثر من 500 الف خلية نحل، خسر 90% منها، نتيجة العمليات العسكرية، وما تعرضت له الاراضي الزراعية من تجريف غير مدروس فضلا عن الجفاف.

XS
SM
MD
LG